​بالصور.. مشروع ”صوتي خطوتي“ يقهر ”الإعاقة“ في غزة

​بالصور.. مشروع ”صوتي خطوتي“ يقهر ”الإعاقة“ في غزة

المصدر: إسراء العرعير - إرم نيوز

اعتاد طلبة قطاع غزة بالتخرج من جامعاتهم بمشاريع تتأقلم مع واقعهم، لكن 5 طلبة اختاروا التميز أكثر ولم تأسر عقولهم الأفكار المألوفة، فأخذوا من واقعهم مشروعًا.

فلسطين البسيوني، سماح القيشاوي، أمل العرايشي، لما خطاب، أيمن أبو جلالة، طلبة من غزة فكروا خارج الصندوق بعمل برنامج صوتي يتحكم في الكرسي المتحرك المخصص لتنقل ذوي الاحتياجات الخاصة، بحيث يتلقى الكرسي أوامر الحركة والتوقف والاتجاه من المعاق نفسه دون الحاجة لمرافق يساعده على الحركة تحت عنوان ”صوتي خطوتي“ .

وبينت البسيوني إحدى أعضاء فريق المشروع في تصريح خاص لـ“ إرم نيوز“ أن هذا المشروع عبارة عن كرسي متحرك يعمل بالأوامر الصوتية عبر الهاتف الذكي“ يمين، يسار، خلف، أمام“، ويتم التحكم به عبر تقنية البلوتوث.

وأوضحت البسيوني أن هذا المشروع يأتي لتمكين ذوي الإعاقة من التحكم بالكرسي المتحرك من خلال نظام التعرف الصوتي مما يُسهل عليهم التحرك بكل سهولة وأريحية وعدم الحاجة لجهدٍ كبيرٍ في الحركة.

من جانبها قالت زميلتها القيشاوي لـ “ إرم نيوز “ كثيرًا ما يحتاج ذوو الإعاقة أن يسيروا دون مرافقين لتحريك كرسيهم، لذلك جاء مشروعنا لمساعدتهم بخطواتهم“.

وتابعت القيشاوي أن هذا المشروع يميز فئة ذوي الإعاقة ”الشلل الكامل، والنصفي“ والذين يعانون من ضمور في العضلات، حيث لا يتسنى لهم الضغط على أزرار الكراسي الكهربائية .

وفي ذات السياق أشادت المشرفة على المشروع نوال إسماعيل بفكرة المشروع ، منوهةً إلى تحديهم للصعوبات، وعدم توفر الإمكانات التي يحتاجونها في ظل حصار غزة المستمر منذ 11 عامًا.

وبينت إسماعيل لــ“ إرم نيوز“ أن الخريجات من قسم الاتصالات السلكية واللاسلكية بكلية مجتمع تدريب غزة واجهن عدة عوائق أبرزها عدم توفر القطع الإلكترونية التي تستخدم في تقنية برنامج الصوت بقطاع غزة، فانتظرن حتى تم استيرادها من الخارج، الأمر الذي استغرق وقتًا طويلًا لإنجاز المشروع.

وأضافت أن الكلية التي تحتضن الطلبة عملت على توفير كرسي متحرك من إحدى المؤسسات الداعمة من أجل نجاح مشروع الطالبات والتطبيق عليه بشكلٍ عملي.

الطلبة عملوا على تصميم برنامج صوتي يعمل دون الحاجة إلى الاتصال بالإنترنت وإعطاء الأوامر عبر الصوت فقط، للتسهل على المريض السير في كافة الأماكن دون الحاجة إلى الاتصال بالإنترنت.

الجريح عبد الرحيم حسين ثمّن مشروع “ صوتي خطوتي“، متمنيًا أن يتم توفيره والعمل به من أجل خدمته وتسهيل حركته في الأماكن المختلفة دون صعوبة أو الحاجة لأحد.

وأشاد فادي القرشلي مدير العلاقات العامة في جمعية السلامة المختصة بجرحى الحروب والانتفاضة الفلسطينية بهذا المشروع، مؤكدًا أهميته في ظل العدد الكبير من المقعدين والمعاقين في غزة بسبب الحروب والنزاعات المتكررة ، موضحًا أن عدد الجرحى بلغ 18 ألف جريح من قطاع غزة، وأكد أن من بين الجرحى 3200 إعاقة حركية، و1000 جريح يعانون من إصابة  بالشلل وهم بحاجة إلى كرسي متحرك يسهل خطواتهم.

ونوه القرشلي إلى أن شوارع غزة غير مؤهلة إلى سير الكراسي المتحركة بشكل سليم ومساعد لكافة ذوي الإعاقة، داعيًا للعمل على تأهيل الشوارع، وتوفير كافة مستلزمات ذوي الإعاقة.

 وتمنى فريق مشروع “ صوتي خطوتي“ أن ينتشر مشروعهم، ويصل كافة ذوي الإعاقة في أنحاء العالم، ليكون بصمة في حياتهم، وليسيروا بكل سهولة دون الحاجة لمرافق أو معونة من أحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com