تكدس قوافل المساعدات على الحدود بين البلدين في وقت سابق
تكدس قوافل المساعدات على الحدود بين البلدين في وقت سابق

النيجر وبنين.. تصعيد جديد ينذر بتأخير فتح حدود البلدين

رفض رئيس المجلس العسكري الانتقالي في النيجر الجنرال عبد الرحمن تياني، تسلّم رسالة من مبعوث رئيس البنين باتريس تالون، في تصعيد جديد يؤخر إعادة فتح الحدود المغلقة بين البلدين ويمنع تصدير النفط النيجيري.

ومبعوثًا من رئيس بلاده، أجرى وزير المناجم البنيني، سامو سيدو أدامبي، زيارة عمل استغرقت يومين إلى النيجر، وأعلن فور وصوله العاصمة كوتونو، أن الجنرال تياني رفض تسلم رسالة من الرئيس تالون حول مسألة تصدير النفط النيجيري إلى الساحل البنيني.

ويعكس تعثر اللقاء بين الوزير أدامبي والجنرال تياني فتورا في العلاقات بين البلدين، والذي سبقه اجتماع "غير مُثمر"، مع وزير المناجم في النيجر بناء على وساطة شركة "وابكو" الصينية، الشريكة بمشروع خط أنابيب بنين-النيجر.

وقال الوزير البنيني للصحافة المحلية، اليوم الخميس، إن بلاده "سوف تواصل لعب دورها في العلاقات الثنائية، وأيضا في الالتزامات التي تقع على عاتقها فيما يتعلق بمشروع خط أنابيب بنين-النيجر".

أخبار ذات صلة
الحدود المغلقة "تشلُّ" الحركة التجارية في بنين والنيجر

وافتتحت النيجر في شهر نوفمبر الماضي خط أنابيب نفط عملاقا من شأنه أن يسمح بنقل الخام المستخرج من حقل "أجاديم" إلى بنين من قبل شركة البترول الوطنية الصينية.

لكن تحميل الشحنة الأولى للنفط النيجيري في ميناء سيمي كبودجي لم يتم إلا في الـ19 من شهر مايو الجاري، وتم تعليقها في البداية بسبب إغلاق الحدود بين النيجر وجيرانها بعد العقوبات التي فرضتها المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا "إيكواس" في أعقاب الانقلاب، الذي أطاح بالرئيس النيجري محمد بازوم في شهر يوليو 2023.

بدوره، أشار رئيس بنين في منتصف شهر مايو الجاري، إلى أن عمليات التحميل اللاحقة للنفط لن تتم إلا إذا أعادت النيجر فتح حدودها بالكامل.

وتصاعدت أزمة البلدين الدبلوماسية في ظل تأكيد نيامي، التي تبقي حدودها مغلقة لأجل غير معلوم، أن هناك قواعد أجنبية فرنسية على الأراضي البنينية لتدريب الإرهابيين لزعزعة استقرار النيجر، وهو ما تنفيه الحكومة البنينية، التي دعت السلطات النيجرية إلى إجراء عمليات تفتيش على الأرض.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com