رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني تحضر القمة الإيطالية الأفريقية
رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني تحضر القمة الإيطالية الأفريقيةرويترز

بينها النفط.. ما أهداف الحراك الإيطالي اللافت في أفريقيا؟

كثفت روما تحركاتها في أفريقيا التي تنشط فيها شركات إيطالية عدة مثل عملاقة النفط "إيني"، كما تربطها بالقارة السمراء ملفات لا تزال عصية على الحل، مثل الهجرة غير النظامية، ما يثير أسئلة عن سرّ هذه التحركات.

وعرضت إيطاليا خطة أسمتها بـ "ماتي" لتعزيز التعاون مع أفريقيا، وذلك في مؤتمر عقد، مؤخرًا، في العاصمة روما، دون أن يتم الإعلان بعد عن سلسلة اتفاقيات ثنائية أو غير ذلك.

أخبار ذات صلة
"ماتي".. خطة إيطالية جديدة لكبح المهاجرين من أفريقيا

وقالت النائبة في البرلمان الإيطالي إيليونورا إيفي إن: "تصريحات رئيسة الوزراء جورجيا ميلوني والمدير التنفيذي لشركة إيني تفيد بشكل، لا يدعو مجالاً للشك، بأن الهدف من وراء هذه التحركات هو استخراج كل ما يمكن من الوقود الأحفوري من أفريقيا وجلبه إلى إيطاليا".

وأضافت إيقي، بحسب ما نقلت عنها وكالة "نوفا" الإيطالية، أن "الأمر يتعلق إذن بخطة استعمارية جديدة ومفترسة تمامًا، خطط رئيسة الوزراء الحالية تجاه أفريقيا خاصة خطة ماتي سيئة السمعة هي ذلك بكل تأكيد".

ومن جانبه قال الناشط السياسي التونسي المقيم في إيطاليا مجدي الكرباعي: "إن التحركات الإيطالية تجاه أفريقيا هي تحركات ذات رسائل سياسية موجهة إلى فرنسا بعد الانقلابات التي شهدتها الدول الأفريقية والتي أظهرت حجم العداء بين باريس وهذه الدول".

وبين الكرباعي لـ"إرم نيوز" أن "هذه التحركات مرتبطة أيضًا بالتواجد الروسي في دول مثل النيجر، ومالي، وبوركينافاسو، لذلك إيطاليا تبحث عن موطئ قدم في أفريقيا كقوة أوروبية تسعى إلى الحفاظ على التوازنات الإقليمية والدولية".

وكشف الكرباعي أن "في هذه القمة التي عقدت في إيطاليا تم وضع 5 مليارات دولار لمشاريع تنموية في أفريقيا تهتم بالطاقة والتعليم والفلاحة، لكن هذه القمة ليست بعيدة عن ملف الهجرة لأن ماتيو سالفيني الذي هو في الائتلاف الحكومي يرى أنه من الضروري الاهتمام بالأفارقة المهاجرين المحتملين في بيوتهم قبل انتقالهم إلى بلاده، ومن هنا جاءت هذه التحركات الإيطالية".

وتواجه إيطاليا سنويًا، زحف مئات الآلاف من المهاجرين نحو سواحلها قادمين من دول، مثل تونس وليبيا، وهي دول تعاني من أزمات حادة.

وقالت المحللة السياسية الإيطالية ناتالي توتي: "إن معظم التحركات الإيطالية الحالية تصب في هدف واحد وهو إيقاف الهجرة، لا يهم الحكومة كم ستدفع أو كم سيستغرق الأمر، المهم هو وقف زحف المهاجرين".

وأكدت توتي لـ "إرم نيوز" أن "حظوظ هذه الخطط الآن تعتمد على مدى استعداد الطرف الآخر، أي الأفارقة، على القبول بالمشاريع الإيطالية المرتقبة، خاصة أن هناك دولًا أصبحت ترفع شعار السيادة وليست مستعدة لتقديم أية تنازلات".

وأشارت إلى أن "هذا يزيد من صعوبة المهمة الإيطالية، خاصة في حضور قوى إقليمية، وخاصة روسيا التي أصبح وجودها ليس محل شك في أفريقيا وخاصة في الساحل".

أخبار ذات صلة
"خطة ماتي" تسعى لتعزيز الشراكة بين إيطاليا وأفريقيا

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com