سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها لكوريا الجنوبية
سفيرة أمريكا لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد خلال زيارتها لكوريا الجنوبية رويترز

واشنطن: العقوبات على بيونغ يانغ "أداة فعالة" ضد برنامجها النووي

عدّت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، أن العقوبات لا تزال "أداة فعالة" للضغط على كوريا الشمالية وثنيها عن تطوير برنامجها النووي، حتى مع تعثر تطبيقها.

وصلت ليندا توماس غرينفيلد إلى كوريا الجنوبية، الأحد، في زيارة تهدف لإبقاء الضغط على بيونغ يانغ بعد استخدام روسيا الشهر الماضي الفيتو في مجلس الأمن الدولي، لإنهاء العمل بنظام مراقبة الانتهاكات للعقوبات الدولية المفروضة على نظام كيم جونغ أون.

أخبار ذات صلة
تقرير: بايدن ينوي تعيين السمراء ليندا غرينفيلد سفيرة في الأمم المتحدة

وتقول سيول وواشنطن، إن كيم يقوم بتزويد روسيا بالأسلحة، ربما مقابل الحصول على مساعدة تقنية من موسكو لبرنامج بيونغ يانغ التجسسي بالأقمار الاصطناعية.

والعام الماضي، أجرت كوريا الشمالية عددًا غير مسبوق من التجارب الصاروخية، متجاهلة عقوبات الأمم المتحدة المفروضة منذ 2006 ورغم تحذيرات من واشنطن وسيول، بعد أن أعلنت في 2022 أن وضعها بصفتها قوة نووية "لا رجوع عنه".

وقالت توماس غرينفيلد للصحافيين في سيول، إن كوريا الشمالية "لا تريد فرض عقوبات؛ لأنها تعلم أن هذه العقوبات أعاقت قدرتها على تحقيق أهدافها".

وأضافت أن العقوبات "أداة فعالة لثني الدول عن التحرك في الاتجاه الذي تتحرك فيه كوريا الشمالية في الوقت الحالي".

وحمّلت المسؤولية لدول مثل "روسيا وإيران" لأنها "لم تطبق هذه العقوبات بطريقة تسمح بعملها بأقصى قدر من الفعالية".

ورغم أن موسكو، أنهت فعليًا نظام مراقبة الأمم المتحدة للانتهاكات، للعقوبات المفروضة على بيونغ يانغ، إلا أن توماس غرينفيلد دعت إلى إيجاد حل لضمان استمرار المراقبة.

وقالت: "المقصود هو أنه لا يمكننا أن نسمح بانهيار العمل الذي كانت لجنة الخبراء تقوم به".

وأضافت "علينا أن نواصل مراقبة الأنشطة غير القانونية التي تقوم بها كوريا الشمالية والإبلاغ عنها، والجهود المبذولة لانتهاك العقوبات المفروضة".

وخلال زيارتها للحدود المنزوعة السلاح بين الكوريتين، دعت توماس غرينفيلد بيونغ يانغ إلى العودة إلى المفاوضات.

وقالت إن واشنطن تتعاون مع سيول وطوكيو ودول أخرى لاستكشاف "بعض الطرق الجديدة" و"التفكير بطريقة مختلفة" لضمان استمرار أنشطة المراقبة.

وأكدت غرينفيلد، بحسب فرانس برس: "سأشير هنا إلى أن الفيتو المتعلق بلجنة الخبراء لا يعني فيتو لنظام العقوبات".

وأضافت "هذا النظام لا يزال قائمًا ولكننا بحاجة إلى مواصلة إيجاد مسار لإعداد التقارير".

أخبار ذات صلة
سفيرة كييف لدى واشنطن: الهجوم الروسي لن يتوقف عند أوكرانيا

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com