الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري
الرئيس الباكستاني آصف علي زرداريرويترز

من هو آصف علي زرداري رئيس باكستان المنتخب؟

انتخب آصف علي زرداري زوج رئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو، اليوم السبت، رئيسا لباكستان، وذلك للمرة الثانية بعدما تولى هذا المنصب الفخري بين العامين 2008 و2013، وفق ما أفادت محطة "جيو نيوز" الإخبارية.

وحظي زرداري بتأييد 411 صوتا مقابل 181 صوتا نالها مرشح المعارضة، خلال تصويت الهيئة الناخبة التي تضم أعضاء غرفتي البرلمان والمجالس الإقليمية الأربعة.

وكان انتخابه على رأس باكستان شبه محسوم؛ كونه يندرج في إطار اتفاق رأى النور إثر الانتخابات التشريعية والإقليمية التي جرت في الثامن من شباط/فبراير، وشابتها اتهامات بالتزوير، بحسب "فرانس برس".

فقد توصل حزب الشعب الباكستاني الذي يتزعمه زرداري مع نجله بيلاول بوتو زرداري، إلى اتفاق مع خصمه التاريخي، الرابطة الاسلامية في باكستان بزعامة شهباز شريف.

وبموجبه، انتخب شريف في الثالث من آذار/مارس رئيسا للوزراء، فيما وعد آصف علي زرداري (68 عاما) بتولي الرئاسة الاولى.

من هو زرداري؟

ولد زرداري، في كراتشي العام 1955، وهو ينتمي إلى الطائفة الشيعية، ووالده حكيم علي زرداري، رئيس إحدى القبائل السندية.

تلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة كراتشي النحوية، وتقول سيرته الذاتية الرسمية إنه تخرج من كلية كاديت في بيتارو عام 1972.

التحق بمدرسة سانت باتريك الثانوية في كراتشي من عام 1973 إلى عام 1974؛ إذ يقول كاتب المدرسة إنه رسب في الامتحان النهائي هناك.

في مارس/آذار 2008، ادعى أنه تخرج من كلية لندن لدراسات الأعمال بدرجة البكالوريوس في التربية في أوائل السبعينيات.

وأشارت السيرة الذاتية الرسمية لزرداري إلى أنه التحق أيضًا بمدرسة بيدينتون في بريطانيا، ومع ذلك، لم يتم تأكيد تعليمه البريطاني.

كانت مسألة شهادته مثيرة للجدل؛ لأن قاعدة عام 2002 تطلبت من المرشحين للبرلمان أن يحملوا شهادة جامعية، ولكن تم إلغاء القاعدة من قبل المحكمة العليا الباكستانية في أبريل/نيسان 2008.

أخبار ذات صلة
تعيين نجل رئيسة وزراء باكستان الراحلة بينظير بوتو وزيرا للخارجية
رئيسة وزراء باكستان الراحلة بينظير بوتو
رئيسة وزراء باكستان الراحلة بينظير بوتوأ ف ب

برز إلى المشهد السياسي في باكستان، بعد زواجه من بينظير بوتو في عام 1987، التي أصبحت رئيسة وزراء باكستان بعد انتخابها في عام 1988.

وفي عام 1990، عندما أقال الرئيس غلام إسحاق خان، حكومة بوتو في عام 1990، تعرض زرداري لانتقادات واسعة النطاق لتورطه في فضائح الفساد أدت إلى انهياره.

لكنه عاد مجددًا إلى السلطة بعد إعادة انتخاب بوتو رئيسة للحكومة في العام 1993، وشغل في حكومتها منصب وزير الاستثمار والبيئة.

وبعد تزايد التوترات بين شقيق بوتو "مرتضى" وزرداري خلال هذه الفترة، قُتل مرتضى على يد الشرطة في كراتشي في 20 سبتمبر/أيلول 1996.

ألقي القبض عليه عام 1996  بتهمة قتل مرتضى بوتو، ووجهت له أيضا تهم الفساد.

أخبار ذات صلة
"طالبان" باكستان تتبنى اغتيال بينظير بوتو

وعلى الرغم من وجوده في السجن، فقد خدم اسميًّا في البرلمان بعد انتخابه لعضوية الجمعية الوطنية في عام 1990، ومجلس الشيوخ في عام 1997.

أُطلق سراحه من السجن في عام 2004، وغادر إلى منفى اختياري خارج البلاد، لكنه عاد عندما اغتيلت زوجته في 27 ديسمبر/كانون الأول 2007.

وبعد وفاة زوجته أصبح الرئيس المشارك الجديد لحزبها حزب الشعب الباكستاني، الذي قاده للفوز في الانتخابات العامة عام 2008.

آنذاك قاد زرداري ائتلافًا أجبر الحاكم العسكري برويز مشرف على الاستقالة، وانتُخب رئيسًا في 6 سبتمبر/أيلول 2008.

الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري
الرئيس الباكستاني آصف علي زرداريأرشيف - أ ف ب
أخبار ذات صلة
رغم اغتيال أسلاف عائلته في نفس المنصب.. الشاب بوتو زرداري يسعى لرئاسة وزراء باكستان (صور)

وتمت تبرئته من العديد من التهم الجنائية في نفس العام.

وكرئيس، ظل زرداري حليفا قويا للولايات المتحدة في حربها على أفغانستان.

محليا، نجح زرداري في إقرار التعديل الثامن عشر للدستور في عام 2010، مما قلص دستوريًّا من صلاحياته الرئاسية.

كما فشلت محاولته لمنع إعادة قضاة المحكمة العليا إلى مناصبهم في مواجهة الاحتجاجات الحاشدة التي قادها منافسه السياسي نواز شريف.

تشير تقديرات إلى أنه كون ثروة تقدر بـ 1.8 مليار دولار.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com