متظاهرون أمام الكونغرس الأمريكي يحملون لافتات لدعم TikTok
متظاهرون أمام الكونغرس الأمريكي يحملون لافتات لدعم TikTok أ ف ب

واشنطن وباريس وسيول تتشارك القلق تجاه تطبيقات الإنترنت الصينية

تتشارك واشنطن وباريس وسيول القلق تجاه موجة تطبيقات الإنترنت الصينية العارمة، لا سيما الدفع الاقتصادي العالمي من قبل قوة الممثلين الصينيين على الإنترنت.

وقالت صحيفة "لوموند" الفرنسية إن الاهتمام بمنصة "تيك توك" يتزايد في الولايات المتحدة، حيث يحاول مجلس الشيوخ منعها أو حظرها، بينما في فرنسا وكوريا الجنوبية تتزايد ظاهرة "الموضة السريعة" التي تتجسد في العلامات التجارية الصينية مثل "تيم" و"شي إن" والتي تثير القلق كذلك.

وتعتزم السلطات الأمريكية اتخاذ إجراءات لتفكيك "تيك توك" أو حصار الشركة الصينية، حيث وضع 50 صوتًا داخل مجلس النواب التطبيق الصيني بين خيار الانسحاب أو الحظر الكامل داخل البلاد، بينما يهاجم المشرعون الفرنسيون العلامات التجارية الصينية عبر الإنترنت بشكل عام.

وكذلك في سيول، تستنفر الحكومة الكورية لمواجهة الصعود السريع لعمالقة الإنترنت الصينيين.

أخبار ذات صلة
ما مشكلة أمريكا مع تيك توك؟

وأشارت الصحيفة إلى أن التدابير الفعّالة لتنظيم ممارسات الممثلين الصينيين ليست في مكانها، وتتطلب الإشارة إلى التمثيل الكياني، لافتة إلى أن الاهتمام المتنامي بالتأثير الاقتصادي والاجتماعي لهذه الشركات الصينية يتردد في جميع أنحاء العالم.

ولفتت الصحيفة إلى أنه من وجهة نظر اقتصادية، هناك تساؤل حول النماذج التقليدية للتجارة والتوزيع، مبينة أن تجديد العلامة التجارية مثل "تيمو"، القائم على بنية تحتية أنيقة وحضور قوي عبر الإنترنت، يمثل خروجا عن المعايير المعمول بها لدى الشركات مثل "أمازون".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com