صورة تعبيرية
صورة تعبيريةtheweek.com

ما مشكلة أمريكا مع تيك توك؟

يواجه مشروع القانون، الذي من شأنه أن يجبر الشركة الصينية الأم لتيك توك على بيع تطبيق الوسائط الاجتماعية الشهير، طريقًا صعبًا في مجلس الشيوخ الأمريكي.

ووافق المشرعون في مجلس النواب يوم الأربعاء على تشريع يهدف إلى إجبار شركة الإنترنت الصينية (ByteDance)، على بيع تطبيق الوسائط الاجتماعية الشهير تيك توك.

وكان التصويت أحدث تطورا في الحرب الباردة المستمرة منذ سنوات بين الولايات المتحدة والصين حول من يسيطر على التكنولوجيا القيمة من رقائق الكمبيوتر إلى الذكاء الاصطناعي.

وأعرب المشرعون والبيت الأبيض عن مخاوفهم من أن ملكية (TikTok) الصينية تشكل خطرا على الأمن القومي، لأن بكين يمكن أن تستخدم التطبيق للوصول إلى بيانات الأمريكيين أو شن حملة تضليل.

تأييد مجلس النواب مشروع القانون

cnbc.com

ويشعر الكثيرون بالقلق من أن الحكومة الصينية قد تطلب البيانات الشخصية للأمريكيين من ByteDance، وأنه بموجب القانون الصيني، يتعين على ByteDance الامتثال.

وأعرب العديد من المشرعين في مجلس النواب عن مخاوفهم بأن التطبيق يمكن أن يسمح للحكومة الصينية بالوصول إلى بيانات المستخدم والتأثير على الأمريكيين.

وأيد البيت الأبيض مشروع القانون، بحيث قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه سيوقع عليه بحال موافقة الكونغرس. وقد حظي مشروع القانون، بدعم من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، وصوت مجلس النواب لصالح المشروع بأغلبية 352 صوتًا مقابل 65 صوتًا.

بيع تيك توك

العلمان الصيني والأمريكي وشعار تطبيق تيك توك
العلمان الصيني والأمريكي وشعار تطبيق تيك توكforbes.com

وينص مشروع القانون بشكل أساسي على أنه يجب بيع تيك توك في غضون ستة أشهر إلى مشتر يرضي الحكومة الأمريكية.

ويجب أن يضمن البيع أن (ByteDance) لم يعد لديها أي سيطرة على التطبيق أو خوارزمياته التي توصلها إلى محتوى للمستخدمين.

وإذا لم تتمكن الشركة من بيع التطبيق أو رفضت ذلك، فسيكون من غير القانوني لمتاجر التطبيقات وشركات الإنترنت توزيع تيك توك أو تحديثه في الولايات المتحدة.

ويمكن لوزارة العدل معاقبة أي شركة تعمل مع (TikTok) أو تقدم تطبيقها للتنزيل.

ومع وجود 170 مليون مستخدم في الولايات المتحدة وحدها، سيحمل (TikTok) ثمنًا باهظًا، لا يستطيع سوى عدد قليل من الشركات أو الأفراد تحمله. وإذا أُجبرت على البيع، فمن غير الواضح أيضًا ما إذا كانت ByteDance ستطرح البصمة العالمية للتطبيق بالكامل للبيع أم عملياتها في الولايات المتحدة فقط.

يذكر أن بعض الشركات التي يمكنها شراء التطبيق هي عمالقة التكنولوجيا مثل مايكروسوفت أو غوغل أو ميتا مالكة فيسبوك.

لكن الإدارة الأمريكية حاولت مرارا وتكرارا، باستخدام قانون مكافحة الاحتكار، منع تلك الشركات من أن تصبح أكبر. وحتى لو تمكنت (ByteDance) من العثور على مشتر للتطبيق، فقد لا تسمح الصين بحدوث عملية بيع، وهو ما قالته بكين العام الماضي صراحة.

رد تيك توك

شعار تطبيق تيك توك
شعار تطبيق تيك توكgmanetwork.com

ويقول تيك توك إن المخاوف لا أساس لها من الصحة. ويشير إلى أن حوالي 60% من الشركة مملوكة لمستثمرين مؤسسيين عالميين.

ويؤكد أيضا وجود ثلاثة أمريكيين في مجلس إدارته المكون من خمسة أشخاص.

ووفقا للشركة، فقد أنفقت أكثر من مليار دولار على خطة لتخزين بيانات المستخدم الأمريكية الحساسة محليا على خوادم تديرها شركة أوراكل، شركة الحوسبة السحابية الأمريكية.

معارضو الحظر

أمريكية ترفع شعارا يرفض حجب تيك توك
أمريكية ترفع شعارا يرفض حجب تيك توك channelnewsasia.com

وكان دعم الحظر من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، لأنهم قلقين بشأن نفوذ الصين.

ولكن في خطوة مفاجئة، عارض الرئيس السابق دونالد ترامب مشروع القانون في الأيام الأخيرة. وكان ذلك بمثابة تراجع عن موقفه من التطبيق في عام 2020، عندما حاول حظره.

وتمثل معارضة ترامب رياحًا معاكسة جديدة أمام تحول مشروع القانون هذا إلى قانون نافذ.

في السياق ذاته، عارضت مجموعات حرية التعبير مشروع القانون، قائلين إنهم يشعرون بالقلق من أن الحظر سيؤدي إلى التضييق على حرية التعبير.

ماذا يعني الحظر بالنسبة للمستخدمين؟

فتاة تستخدم تطبيق تيك توك
فتاة تستخدم تطبيق تيك توكthenewworldreport.com

وإذا أقر مجلس الشيوخ مشروع القانون ووقعه الرئيس ليصبح قانونًا، فإنه سيفرض عقوبات مدنية على متاجر التطبيقات، مثل تلك التي تديرها أبل وغوغل، إذا قاموا بتوزيع التطبيق أو تحديثه.

وعلى الرغم من أن التطبيق موجود بالفعل على ملايين الهواتف في الولايات المتحدة، ولكن من المرجح أن يؤدي تقييد التحديثات إلى تقليل قدرة المستخدمين على الوصول إليه. وسيتم استكمال ذلك بإجراء يمنع شركات الويب من المساعدة في توزيع التطبيق.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com