وسط مساعٍ لتوسيع التكتل.. دول بريكس تجتمع مع "أصدقاء"

وسط مساعٍ لتوسيع التكتل.. دول بريكس تجتمع مع "أصدقاء"

أجرى مسؤولون كبار من أكثر من 12 دولة محادثات لتعزيز العلاقات مع مجموعة بريكس، اليوم الجمعة، في اجتماعات للمجموعة تستهدف توثيق الروابط بينها وجعلها قوة مقابلة للغرب.

وتبحث دول بريكس، التي تتألف الآن من البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا، توسيع عضويتها. وأبدى عدد متزايد من البلدان، معظمها من جنوب العالم، اهتماما بالانضمام.

وكان ينظر إلى مجموعة بريكس ذات يوم كاتحاد غير وثيق الترابط لاقتصادات ناشئة متباينة، لكنها اتخذت معالم أوضح في السنوات القليلة الماضية بدعم في البداية من الصين، ثم حصلت على زخم إضافي من روسيا منذ بداية حرب أوكرانيا في فبراير شباط 2022.

أخبار ذات صلة
دول بريكس تدعو إلى "إعادة توازن" النظام العالمي

وفي تصريحات افتتاحية لمناقشات اليوم الجمعة، تحدثت ناليدي باندور، وزيرة خارجية جنوب أفريقيا، التي تستضيف الاجتماعات، عن المجموعة باعتبارها بطلة العالم النامي الذي قالت إن الدول الغنية والمؤسسات العالمية تخلت عنه أثناء جائحة كوفيد-19.

وقالت باندور: "لقد تقاعس العالم عن التعاون، ولم تفِ الدول المتقدمة بالتزاماتها تجاه العالم النامي، وتحاول إلقاء كل مسؤولية على عاتق جنوب العالم".

وظهر في برنامج رسمي أن إيران والسعودية والإمارات وكوبا وجمهورية الكونجو الديمقراطية وجزر القمر والجابون وقازاخستان أرسلت ممثلين إلى كيب تاون للمشاركة في محادثات يطلق عليها "أصدقاء بريكس"، فيما شاركت مصر والأرجنتين وبنجلادش وغينيا بيساو وإندونيسيا عن بُعد عبر الإنترنت.

وقالت الصين، القوة الكبيرة في المجموعة، العام الماضي، إنها تريد تدشين عملية لقبول أعضاء جدد، لكن مسؤولين قالوا، أمس الخميس، إنه ما زال هناك عمل يتعين القيام به، وإنه ينبغي المضي قدما بحذر.

أخبار ذات صلة
جنوب أفريقيا تتجنب التطرق إلى احتمال اعتقال بوتين في اجتماع "بريكس"

وقال وزير الخارجية البرازيلي ماورو فييرا: "بريكس تمثل تاريخا من النجاح.. المجموعة أيضا علامة بارزة وأصل، لذا علينا العناية بها".

وقال سوبرامانيام جيشينكار، وزير الشؤون الخارجية الهندية، إن محادثات أمس الخميس تضمنت مداولات بشأن المبادئ والمعايير والإجراءات الإرشادية لما سيبدو عليه تكتل بريكس الموسع. وأضاف أن "هذا العمل ما زال جاريا".

وشددت وزارة الشؤون الخارجية الهندية في السابق على ضرورة اتباع سياسة عامة لمثل هذا التوسع، بدلا من النظر في الترشيحات على أساس فردي.

وقالت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا إن وزراء الخارجية يستهدفون استكمال إطار عمل لقبول أعضاء جدد قبل اجتماع قادة البريكس في قمة في جوهانسبرج، في أغسطس آب.

أخبار ذات صلة
السفير الروسي يجدد دعم موسكو انضمام الجزائر لمجموعة "بريكس"

والاستعدادات لهذه القمة تمضي قدما وسط جدل بسبب احتمال حضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة باعتقاله، في وقت سابق من العام الجاري.

وبصفتها عضوا في المحكمة الجنائية الدولية، ستواجه جنوب أفريقيا ضغوطا للقبض على بوتين إذا توجه إلى البلاد لحضور القمة، وقالت بريتوريا إنها ما زالت تبحث خياراتها القانونية لاستضافة الرئيس الروسي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com