نائب وزير الخارجية الإيراني: ندعم مساعي مسقط للمصالحة بين الحوثيين والتحالف

نائب وزير الخارجية الإيراني: ندعم مساعي مسقط للمصالحة بين الحوثيين والتحالف

قال نائب وزير الخارجية الإيراني ومستشاره للشؤون السياسية الخاصة، علي أصغر خاجي، الثلاثاء، إن طهران تدعم جهود سلطنة عمان لتحقيق المصالحة بين الحوثيين والتحالف التي تقودها السعودية في اليمن.

 واعتبر خاجي في مقابلة مع وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إيسنا"، أن "إيران تدعم مساعي سلطنة عمان لتحقيق المصالحة"، مضيفا أن "الوضع الآن في اليمن بحالة اللاسلم واللاحرب يسودها وضع هش وصعب للغاية".

 وأشار إلى أن طهران تعتقد أنه في قضية اليمن يجب رفع العقوبات والحصار، وحل القضايا الإنسانية، وإيجاد الطريق لوقف دائم لإطلاق النار؛ الأمر الذي سيمنع هذا الوضع والأزمة، ويمنع المزيد من الكوارث -على حد تعبيره-.

وتدعم إيران الحوثيين وتزودهم بالسلاح؛ الأمر الذي أطال أمد الأزمة وفاقم معاناة اليمنيين.

 وعند سؤاله عن توجيه الحوثيين الانتقادات إلى أداء ممثل الأمم المتحدة في اليمن "هانس غروندبرغ"، أجاب المسؤول الإيراني: "لقد دعمنا دائمًا جهود الأمم المتحدة فيما يتعلق بحل الأزمة في اليمن، ونتواصل بانتظام مع "هانز جروندبرج" شخصيًا، وأعلنا أننا مع حل عادل في اليمن، ونحن ندعم وساعدنا مختلف خطط الأمم المتحدة لحل هذه الأزمة، بما في ذلك اجتماع ستوكهولم".

نائب وزير الخارجية الإيراني: ندعم مساعي مسقط للمصالحة بين الحوثيين والتحالف
اليمن.. البرد القارس يودي بحياة 7 أطفال في مخيمات مأرب

وأضاف: "أنصار الله (الحوثيون)، يعلنون أن لديهم أدلة ووثائق تشير إلى أنه في الأمم المتحدة أو اجتماعات مجلس الأمن التابعة لها، لم تتخذ موقف الحياد والرأي الشامل الذي ينبغي أن يكون لكلا طرفي الأزمة، فالمسافة بين الجانبين ليست واحدة، وهذه إشكالية، فلا يمكن للأمم المتحدة أن تلعب دورًا بارزًا في هذه الحالة".

 ودعا خاجي الأمم المتحدة إلى ضرورة بناء الثقة بينها وبين الحوثيين؛ حتى تتمكن من بناء الثقة بين الطرفين المتحاربين في هذه الأزمة.

 مفاوضات سعودية إيرانية وأزمة اليمن

 وعند سؤاله فيما إذا كانت جولات التفاوض السابقة بين مسؤولين إيرانيين وسعوديين في بغداد قد بحثت الأزمة اليمنية، قال خاجي: "في تلك المباحثات القضايا التي خضناها متنوعة وواسعة، ونوقشت القضايا الثنائية بين البلدين وكذلك القضايا الإقليمية، بما في ذلك قضية اليمن".

 وأضاف خاجي: "نأمل أن تستمر المفاوضات مع السعودية حتى نتمكن من مشاركة المزيد من الآراء وحل المشكلات في الوقت المناسب"، مشيرًا إلى أن "طهران أبلغت الرياض باستعدادها للمساعدة في حل الأزمة اليمنية، كما أبلغنا الوفد السعودي في المفاوضات أننا ضد العمليات العسكرية في اليمن".

 وقال خاجي: "نعتقد أنه يجب أن يكون هناك حوار بين الجماعات اليمنية الفعالة والجماعات العرقية، ويجب تشكيل حوارات يمنية يمنية؛ لتحديد مستقبل حكومتها ودستورها".

 وأضاف: "أعلنا للجانب السعودي أننا مستعدون للمساعدة في حل مشاكل اليمن في هذا الإطار، وإذا كان لدى السعوديين خطة ومبادرة، فيمكنهم طرحها، ونرحب دائما بقدرتهم على التوصل إلى اتفاق لحل هذه الأزمة من خلال الحوار، وسوف نساعدهم بهذه الطريقة".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com