ردا على “أم القنابل” الأمريكية.. إيران تدعي امتلاك “أب كل القنابل”

ردا على “أم القنابل” الأمريكية.. إيران تدعي امتلاك “أب كل القنابل”

ادعى قائد إيراني رفيع المستوى، أن بلاده تمتلك قنبلة محلية الصنع تزن 10 أطنان تلقب باسم “أبو كل القنابل”، وهي من القوة بحيث تجعل أقوى قنبلة غير نووية لدى الولايات المتحدة أمراً لا يُذكر.

وقال قائد لواء القوة الجوية في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي زاده في مقابلة تلفزيونية يوم الجمعة: “تاليًا لاقتراح من القوة الجوية للحرس الثوري الجمهوري الإيراني، فإن منظمة الصناعات الدفاعية الإيرانية قامت بتصنيع قنبلة تزن 10 أطنان، هذه القنابل في متناول أيدينا. ويمكن قذفها من طائرات إليوشن، وهي ذات قدرة تدميرية عالية”.

وأشار القائد إلى هذا السلاح الإيراني على أنه “أبو كل القنابل” بالمقارنة مع القنبلة ضخمة الذخائر ذات الانفجار الهوائي “جي بي يو-43/ب”، والتي تعرف أيضًا باسم “أم القنابل”، والتي قامت الولايات المتحدة بإلقائها على أنفاق إقليم “نانجرهار” في أفغانستان من طائرات ام “سي – 130” في شهر أبريل/ نيسان الماضي.

وتزن أم القنابل حوالي 9800 كغم، وكان يقال إنها أقوى القنابل غير النووية التي صممت على الإطلاق، وتم تطويرها خلال الحرب الأمريكية على العراق، بهدف استهداف مناطق واسعة تحت مستوى سطح الأرض.

تسلل الحرس الثوري الإيراني إلى الجيش الأمريكي

وقال حاجي زاده، إنه وخلال السنوات الأخيرة، قام الحرس الثوري الإيراني باختراق مراكز قيادة الجيش الأمريكي والحصول على أدلة بأنها تدعم إرهابيي داعش؛ إذ قال: “لدينا وثائق تُظهر سلوك الأمريكيين في العراق وسوريا. نحن نعلم ما فعل الأمريكان هناك؛ ما الذي أهملوه وكيف قاموا بدعم داعش”.

وإذا تم السماح للحرس الثوري بنشر هذه الوثائق، فإنها ستجلب المزيد من “الفضائح” للولايات المتحدة كما أشار القائد.

وأوضح أن الأمريكيين من بين آخرين أيضًا قد “حضروا للعراق وسوريا لتفكيكها، لكن ما حصل في النهاية هو الإرادة الإيرانية. لا أرى جيشًا في العالم يصل إلى مستوى الحرس الثوري الإيراني”.