غارديان.. تداخل مبادرات السلام في ليبيا يعيق عمل المبعوث الدولي

 غارديان.. تداخل مبادرات السلام في ليبيا يعيق عمل المبعوث الدولي

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

أفادت صحيفة ذي غارديان البريطانية، اليوم الإثنين، بأن المبعوث الدولي إلى ليبيا غسان سلامة سيبلغ مؤتمرا من المقرر عقده في لندن حول ليبيا آخر هذا الأسبوع بأن تداخل مبادرات السلام الأوروبية والشرق أوسطية يعيق عمله.

واستشهدت الصحيفة، في تقرير اليوم، بتصريحات كان سلامة أدلى بها لصحيفة لاستامبا الإيطالية وفيها قال ”إن كثرة الطباخين تفسد الطبخة“، مبدياً شكواه من أن السياسات المتضاربة تعرقل الجهود الرامية إلى توحيد ليبيا، وأضاف سلامة أن هناك 6 أو 7 عمليات مختلفة أمام أعين الليبيين الآن.

وأشارت الصحيفة إلى أن المخاوف من تأثير ذلك التضارب ينعكس على المؤتمر الذي سينعقد يوم الخميس في لندن حول ليبيا برعاية وزير الخارجية البريطانية بوريس جونسون، وبحضور وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، وغسان سلامة.

ومن المرجح، بحسب الصحيفة، أن يركز مؤتمر الخميس على  خطة لاستئناف المحادثات السياسية بما في ذلك إجراء تغييرات على اتفاق الصخيرات الذي تم التوصل إليه في كانون الأول /ديسمبر من العام 2015، والذي أخفق حتى الآن في توحيد الفصائل المتحاربة في شرق وغرب البلاد.

وأشارت الصحيفة الى أن أعضاء في البرلمان الإيطالي عبروا عن قلقهم الشديد، ومخاوف من أن فرنسا وبريطانيا تتدخلان في الجهود الإيطالية الرامية إلى حل أزمة الهجرة، ونقلت عن وزارة الخارجية البريطانية قولها إنها تتعاون على نحو وثيق مع إيطاليا، وأن مؤتمر لندن مصمم لدعم المبعوث الأممي غسان سلامة.

ومن المحتمل أن يناقش المؤتمر أيضا خطة وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي تقضي بتولي المنظمات غير الحكومية والتابعة  للأمم المتحدة تجنيد الليبيين لإدارة معسكرات احتجاز اللاجئين التي تتعرض لانتقادات شديدة.

وتعد خطة المنظمات غير الحكومية جزءا من مقترح أوسع نطاقا ما زال قيد البحث لتوفير 6 مليارات يورو (5.45 مليار جنيه استرليني) لتنظيم تدفق المهاجرين من أفريقيا إلى أوروبا، لكن الطلب على المخيمات لا يزال مرتفعا، حيث أن الجهود المبذولة لإعادة اللاجئين إلى بلدانهم الأصلية بطيئة، كما أن عدد المهاجرين الذين ينتقلون من ليبيا إلى إيطاليا آخذ في الانخفاض إلى حد ما.

وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة انسحبت من الأزمة الليبية منذ تولي الرئيس دونالد ترامب مقاليد السلطة في شهر يناير/كانون الثاني 2017.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com