أمريكا تتوعد كوريا الشمالية وتقول ”طفح الكيل“ عقب التجربة النووية الأخيرة

أمريكا تتوعد كوريا الشمالية وتقول ”طفح الكيل“ عقب التجربة النووية الأخيرة

المصدر: رويترز

قالت السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة نيكي هيلي، اليوم الإثنين، إن الوقت حان لمجلس الأمن الدولي كي يفرض ”أشد إجراءات ممكنة“ على كوريا الشمالية بشأن سادس وأقوى تجاربها النووية لأنه ”طفح الكيل“.

وأكدت هيلي، أن نهج المجلس المؤلف من 15 بلدا بإضافة عقوبات على بيونغ يانغ منذ عام 2006 ليس مجديا، ووصفت زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بأنه ”يستجدي لإشعال حرب“.

وأوضحت هيلي للمجلس ”رغم جهودنا فإن برنامج كوريا الشمالية الصاروخي أكثر تقدما وأكثر خطورة من أي وقت مضى.. لم ترغب الولايات المتحدة في الحرب مطلقا.. ولا نريدها الآن.. لكن لصبر بلادنا حدود“.

يأتي ذلك بعد أن حذّر البيت الأبيض، اليوم، كوريا الشمالية، من أن الولايات المتحدة لن تتوانى عن استخدام كل إمكانياتها، بما في ذلك السلاح النووي، إذا ما واصل نظام الرئيس كيم جونغ أون تهديداته لواشنطن أو حلفائها.

وأشار البيت الأبيض في البيان إلى ”أنه بعد التجربة النووية الاستفزازية التي أجرتها كوريا الشمالية، تباحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هاتفيًا مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، في ما أعلنته بيونغ يانغ من أن التجربة كانت اختبارًا لقنبلة هيدروجينية يمكن أن تحمل رأسًا حربية لصاروخ بالستي عابر للقارات“.

وأضاف البيان أن ”الرئيس ترامب جدد التأكيد على التزام الولايات المتحدة الدفاع عن بلادنا وأراضينا وحلفائنا بكل ما لدينا من إمكانيات دبلوماسية وتقليدية ونووية“.

من جانبه، قال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا، إن الحلول العسكرية لا يمكن أن تحسم أزمة شبه الجزيرة الكورية وأضاف أن ”هناك حاجة ملحة للتفكير بهدوء والنأي بالنفس عن أي تحرك قد يصعد التوترات“.

وأبلغ نيبنزيا مجلس الأمن الدولي أن ”التسوية الشاملة للملف النووي وغيره من القضايا التي تعصف بشبه الجزيرة الكورية يمكن الوصول إليها فقط من خلال القنوات السياسية الدبلوماسية بما في ذلك الاستفادة من مساعي الوساطة للأمين العام للأمم المتحدة“.

مواد مقترحة