مفكر فلسطيني وحاخام إسرائيلي يدعوان لحوار إسلامي- يهودي

مفكر فلسطيني وحاخام إسرائيلي يدعوان لحوار إسلامي- يهودي

المصدر: إرم نيوز

دعا مفكران فلسطيني وإسرائيلي إلى إقامة حوار إسلامي- يهودي لإنهاء حالة العداء بين الجانبين، مؤكدين ضرورة إقامة هذا الحوار داخل فلسطين وفي الخارج.

واعترف الكاتبان بأن هناك جهلا كبيرا من قبل الطرفين بدين الآخر وتقاليده، وأن غياب الحوار وعوامل أخرى أدت إلى بروز عدد كبير من المتطرفين من الجانبين.

وتساءل الكاتبان البروفسور محمد دجاني مؤسس الحركة الوسطية الإسلامية في فلسطين والحاخام رون كرونيش مؤلف كتاب ”العملية السلمية والحوار بين الأديان ”عن ما اذا كان الجانبان مستعدين لمثل هذا الحوار على الرغم من تصاعد العدائية بينهما“.

كما تساءلا في مقال نشرته صحيفة ”جيروساليم بوست“ الإسرائيلية أمس الثلاثاء :“لماذا هذا الجهل من قبل اليهود بشأن الإسلام سواء في إسرائيل أو في الخارج.. لماذا ليس هناك أي جهود من قبل اليهود لفهم الإسلام.. من جانب آخر كم من مسلم في فلسطين وغيرها يعرف عن اليهود وعاداتهم وتقاليدهم أو عن دينهم.“

وأضافا: ”على الرغم من السلبيات الكثيرة بما فيها صعود الحركات المتطرفة بين المسلمين واليهود والتي تشكل خطرًا على الطرفين، فإننا لا نزال نعتقد بانه لم يفت الأوان للبدء في حوار جدي وبناء ومتواصل بين اليهود الإسرائيليين والمسلمين والمسيحيين الفلسطينيين من أجل التغلب على سوء الفهم المتبادل لدين وثقافة الطرف الآخر“.

وتابعا: ”هناك جهل كبير وتضليل إعلامي متعمد بشأن الطرف الآخر وخاصة على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بهدف الإساءة وتشويه سمعة دين كل من الطرفين.“

وأكد الكاتبان أنه حان الوقت من أجل التغيير بدعوى أن الحوار سيكون في صالح الطرفين بهدف إنهاء ”حالة العداء والكراهية وسوء الفهم المتبادل.“

وختما قائلين: ”ما نحتاجه اليوم من أجل المستقبل هو حوار جدي وحقيقي بين المسلمين واليهود في فلسطين وإسرائيل وفي الخارج.. كانت هناك بدايات في هذا الصدد، لكنها ليست كافية ولذا فإننا نعتقد بأنه آن الأوان لإطلاق بداية جديدة من أجل حوار يؤدي إلى إزالة سوء الفهم ومعرفة أفضل بدين وثقافة وتقاليد الطرف الآخر حتى يكون بمقدورنا جعل هذا المكان هنا وهناك أفضل لأطفالنا جميعًا.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com