جنرال أمريكي : واشنطن لن توقف عملياتها في بحر الصين الجنوبي رغم مخاوفها

جنرال أمريكي : واشنطن لن توقف عملياتها في بحر الصين الجنوبي رغم مخاوفها

المصدر: أف ب

أكد جنرال أمريكي، اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة لن تنسحب من عمليات تقوم بها في بحر الصين الجنوبي لمواجهة مزاعم الصين بأحقيتها في أراضٍ في ذلك البحر، رغم سلسلة الحوادث التي تعرضت لها سفن بحرية أميركية.

وأكد الجنرال تيرينس اوشوغنيسي من القوات الجوية في المحيط الهادئ أن الجيش الأميركي لا يزال يحظى ”بمصداقية في جميع أنحاء العالم“، رغم الحوادث التي أثارت مخاوف بأن الجيش الأمريكي يعمل فوق طاقته في آسيا.

وكان آخر تلك الحوادث تصادم المدمرة جون اس ماكين مع ناقلة نفط قبالة سنغافورة، الإثنين المنصرم، ما أدى إلى حدوث ثقب في بدن المدمرة ومقتل اثنين من بحارتها وفقدان ثمانية آخرين.

وهذا هو رابع حادث تتعرض له سفينة حربية أميركية في المحيط الهادئ هذا العام. وتسبب اثنان منها في مقتل بحارة.

وكانت المدمرة ماكين متوجهة إلى سنغافورة بعد إجراء مهمة ”حرية الملاحة“، حيث أبحرت بالقرب من جزيرة متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي في عرض للقوة وتحدٍ لمزاعم بكين بأحقيتها في الجزيرة.

وزادت الولايات المتحدة عدد هذه العمليات في السنوات الأخيرة، مع تزايد إصرار الصين على أحقيتها في المنطقة بأكملها تقريبًا، رغم دفع عدد من الدول الآسيوية المجاورة بأحقيتها فيها كذلك.

وصرح الجنرال للصحافيين خلال زيارة إلى العاصمة الماليزية: ”لم تتعرض عمليات حرية الملاحة لنكسة عقب هذه الحوادث“.

وأضاف: ”نحن مصممون على أننا سنبحر وسنحلّق في أي مكان تسمح لنا فيه القوانين الدولية، وسنواصل ذلك“.

وتابع: ”كل يوم لدينا عمليات في بحر الصين الجنوبي ومناطق محيطة به“.

وأضاف أن حادث التصادم الأخير يجب ألا يخيّم بظلاله على عمل الجيش الأميركي بأكمله، قائلًا:“لا أعتقد أننا يجب أن ندع حادثًا واحدًا يخيّم على القدرات العظيمة لجميع الخدمات الأمريكية“.

إلا أن الصين استغلت الحوادث لدواعٍ دعائية، حيث أعربت الخارجية الصينية عن قلق بكين من ”التهديد الأمني“ الذي يمكن ان تشكله السفن الحربية الأمريكية للسفن المدنية في بحر الصين الجنوبي.

وحادث الإثنين هو ثاني حادث لمدمرة أمريكية خلال شهرين بعد أن تصادمت المدمرة فيتزجيرالد مع سفينة شحن قبالة اليابان في حزيران/يونيو، ما أدى إلى مقتل سبعة بحارة.

والخميس، ألغيت عملية البحث عن البحارة الذين فقدوا في المدمرة ماكين، وبدأ الغواصون يركزون الآن على الكبائن التي غمرتها المياه في السفينة الحربية.

وانتشل رفات بحار ثانٍ من السفينة في وقت متأخر من يوم الخميس، وقالت البحرية الأمريكية إن اسمه داستن لويس دويون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com