ماتيس: روسيا تحاول إعادة ترسيم الحدود بالقوة والدفاع عن أوكرانيا التزامٌ

ماتيس: روسيا تحاول إعادة ترسيم الحدود بالقوة والدفاع عن أوكرانيا التزامٌ

المصدر: الأناضول، رويترز

قال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس خلال زيارة إلى أوكرانيا، اليوم الخميس، إن واشنطن ستستمر في الضغط على روسيا بسبب ما وصفه بسلوكها العدواني، ولكنه لم يصل إلى حد التعهد بتزويد كييف بأسلحة فتاكة.

وأكد ماتيس، أن روسيا لم تلتزم باتفاق مينسك لوقف إطلاق النار الذي كان من المفترض أن ينهي العنف الانفصالي شرق أوكرانيا.

وأضاف ماتيس للصحفيين وهو بجانب رئيس أوكرانيا بيترو بوروشينكو: ”بالرغم من نفي روسيا نحن نعلم أنهم يسعون لإعادة ترسيم حدود دولية بالقوة مما يقوض دولا حرة ذات سيادة في أوروبا“، وأكّد أنّ بلاده ستواصل الضغط على روسيا بخصوص الأزمة القائمة في شرق أوكرانيا.

وأوضح ماتيس أنّ الولايات المتحدة الأمريكية ملتزمة بالدفاع عن أوكرانيا. وأشار إلى أن واشنطن وافقت مؤخراً على تسليم معدات عسكرية الى أوكرانيا بقيمة 175 مليون دولار بهدف تعزيز قدراتها الدفاعية. لكنّه في ما يخص تزويدها بأسلحة فتاكة، قال إنّ ”الإدارة الأمريكية تدرس حالياً هذه المسألة“.

ودعا ماتيس موسكو إلى الالتزام باتفاقية مينسك الخاصة بالأزمة الأوكرانية، وباقي القرارات الدولية، مشيراً في هذا السياق إلى الجهود الدبلوماسية التي تبذلها واشنطن لإنهاء الاشتباكات في شرق أوكرانيا.

وبدأت الأزمة في أوكرانيا بعد الإطاحة بنظام الرئيس الأوكراني السابق، فيكتور يانوكوفيتش (المقرب من موسكو)، أواخر 2013، وبدء التدخل الروسي في البلاد، بشكل مباشر أو من خلال دعم انفصاليين، في دونباس والقرم (جنوب). وعقب استفتاء من جانب واحد، في 16 مارس/آذار 2014، ضمت روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها، وهو ما لم يعترف به المجتمع الدولي.. وفي رد فعل غاضب على هذا القرار فرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عقوبات على روسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com