نائب إيراني: امتلاك كروبي ملفات ”مهمة“ يمنع النظام من محاكمته

نائب إيراني: امتلاك كروبي ملفات ”مهمة“ يمنع النظام من محاكمته

المصدر: إرم نيوز

قال نائب رئيس البرلمان الإيراني علي مطهري، اليوم الاثنين، إن النظام يتخوف من محاكمة المعارض الإصلاحي البارز وزعيم حزب ”الثقة“ الوطني مهدي كروبي، معتبرًا أن هذه المخاوف لدى النظام تكشف عن وجود ملفات مهمة بيد كروبي.

ودعا القيادي في التيار المعتدل ،عبر تصريحات صحافية نقلتها وسائل إعلام محلية، السلطات القضائية إلى ”الالتزام بالقانون“، قائلًا: ”يجب على القضاء أن يرد على سبب رفضه محاكمة علنية للمعارض مهدي كروبي، ويوضح لماذا يضعه تحت الإقامة الجبرية في منزله منذ عام 2011 دون قرار قضائي“.

وشدد النائب الإيراني على أن ”استمرار الإقامة الجبرية لكروبي دون قرار قضائي، يضر بسمعة النظام والقضاء“، مضيفًا أن ”قرار الإقامة الجبرية يخالف المادة 32 والمادة 37 من الدستور الإيراني“.

وكان المعارض الإيراني البارز مهدي كروبي، أدخل المستشفى بعد يوم واحد من بدئه إضرابًا عن الطعام في منزله، الذي يخضع فيه لإقامة جبرية منذ 2011.

وقالت عائلة كروبي ،في تصريحات إعلامية، إنه ”نقل إلى المستشفى إثر ارتفاع ضغط الدم لديه، جراء إضرابه عن الطعام“.

وكان كروبي دعا في 10 من نيسان/أبريل 2016، الرئيس حسن روحاني إلى ضمان محاكمة عادلة وعلنية له ؛من أجل كشف تزوير نتائج الانتخابات الرئاسية السابقة، التي فاز فيها المتشدد محمود أحمدي في ولايتين“.

ووجه الزعيم الإصلاحي المعارض انتقادات للمرشد الأعلى علي خامنئي، وبعض المسؤولين السياسيين والعسكريين ،الذي اعتبر أن ”سياستهم تؤكد على السير نحو إنشاء نظام مستبد يقهر شعبه ومخالفيه“.

وكان كروبي ضمن اللجنة التي اختارها روح الله الخميني، لإعادة النظر في الدستور سنة 1989، وترأس البرلمان من 1989 إلى 1992، ثم من 2000 إلى 2004.

ويطالب بعض قادة التيار المتشدد بإعدام مهدي كروبي، والمعارض الإصلاحي مير حسين موسوي وزوجته زهراء رهنورد، ويصفونهم بزعماء الفتنة المرتبطين بأعداء نظام الجمهورية الإسلامية.

وفشلت حكومة روحاني التي تعهدت قبل عامين، برفع الإقامة الجبرية عن المعارضين بسبب معارضة المتشددين في البرلمان السابق والحرس الثوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com