أخبار

الجيش الأمريكي يجري اختبارا ناجحا على صاروخ باليستي عابر للقارات
تاريخ النشر: 02 أغسطس 2017 15:25 GMT
تاريخ التحديث: 02 أغسطس 2017 15:25 GMT

الجيش الأمريكي يجري اختبارا ناجحا على صاروخ باليستي عابر للقارات

أثار التقدم السريع لبرنامج كوريا الشمالية الصاروخي وتطوره قلق المجتمع الدولي

+A -A
المصدر: ا ف ب

أعلن مسؤولون أمريكيون أن الجيش الأمريكي أجرى اليوم الأربعاء تجربة على صاروخ باليستي عابر للقارات بلا ذخيرة، بعد أيام على إجراء كوريا الشمالية تجربة مماثلة.

وعادة ما يتم تحديد مواعيد هذه التجارب التي تجرى في قاعدة فاندنبرغ الجوية في كاليفورنيا بشكل مسبق قبل أسابيع أو أشهر، لكن هذه التجربة جاءت في وقت يتصاعد فيه التوتر مع كوريا الشمالية جراء تجربتها الصاروخية الأسبوع الماضي.

وقالت قيادة الضربات في سلاح الجو الأمريكي في بيان إن ”التجربة ومع أنها ليست ردا على الخطوات الأخيرة لكوريا الشمالية، تظهر أن المؤسسة النووية للولايات المتحدة آمنة وفعالة وجاهزة لمنع وكشف أية هجمات على الولايات المتحدة وحلفائها“.

وانطلق الصاروخ ”مينيتمان 3“ بحسب قيادة الضربات العالمية في سلاح الجو الأمريكي، ليلا من قاعدة فاندنبرغ الجوية في جنوب كاليفورنيا بسرعة 4200 ميل تقريبا في الساعة وصولا إلى جزيرة كواجالين بجزر المارشال.

وأثار التقدم السريع لبرنامج كوريا الشمالية الصاروخي وتطوره قلق المجتمع الدولي، وأشرف زعيمها كيم جونغ أون مؤخرا على تجربتين لصواريخ عابرة للقارات.

وأظهرت التجربة الأولى، التي وصفها كيم بأنها هدية ”للأمريكيين الأوغاد“، قدرة الصاروخ للوصول الى ولاية ألاسكا، لكن في التجربة الثانية الأسبوع الماضي حلق الصاروخ مسافة أبعد، وكان يمكن أن يصل بحسب خبراء إلى نيويورك على الساحل الغربي للولايات المتحدة.

وبالرغم من مرور عقود على انتهاء الحرب الباردة فإن الولايات المتحدة لا تزال تنشر مئات من صواريخ ”مينيتمان 3“ في صوامع في أنحاء الريف الأمريكي، والتي يبدو أنها أصبحت منسية حاليا بسبب انشغال الرأي العام الأمريكي بالتهديد الذي يشكله خطر ”الإرهاب“.

وعلى مدى العشرين سنة المقبلة سيقوم سلاح الجو الأمريكي بتبديل ترسانته من هذه الصواريخ بأخرى جديدة معروفة حاليا باسم ”جي بي أس دي“ أو الردع الاستراتيجي الأرضي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك