بعد فوز جاباي برئاسة حزب ”العمل“.. الطريق ممهدة لبقاء هيرتسوغ على رأس جناح المعارضة الإسرائيلية

بعد فوز جاباي برئاسة حزب ”العمل“.. الطريق ممهدة لبقاء هيرتسوغ على رأس جناح المعارضة الإسرائيلية

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

عقب فوزه الكبير في الانتخابات التمهيدية لرئاسة حزب العمل الإسرائيلي، خلفًا لرئيسه الخاسر يتسحاق هيرتسوغ، تعهد وزير حماية البئية السابق أفي جاباي بالبدء الفوري في العمل من أجل اسقاط حكومة بنيامين نتنياهو، مؤكدًا قدرته على جذب 30 مقعدًا بالكنيست المقبلة وتشكيل الحكومة الجديدة.

وجاء فوز جاباي في جولة الإعادة، التي أجريت الإثنين مفاجئة بجميع المقاييس، حيث كان قد احتل المركز الثاني بعد عمير بيرتس في الانتخابات التمهيدية التي اجريت الأسبوع الماضي، حين حصل بيرتس على 32.7% من الأصوات، فيما حصل جاباي على 27% من الأصوات، وبدا أن الطريق ممهدة بالكامل أمام وزير الدفاع الأسبق لخلافة هيرتسوغ.

وعقد جاباي مؤتمرًا صحافيًا اليوم الثلاثاء، أشار خلاله إلى أن ”حملة تغيير السلطة الحالية بدأت بالفعل“ مؤكدًا أن نتائج الانتخابات بالنسبة إليه تعني أن ”دولة إسرائيل أعلنت قرب الانتخابات العامة، سوف نجلب 30 مقعدًا بالكنيست“، وهو العدد الذي حصل عليه حزب الليكود في الانتخابات العامة الأخيرة وبمقتضاه شكل الحكومة الحالية برئاسة نتنياهو، فيما كان حزب العمل قد حقق 20 مقعدًا، تنضم إليها 4 مقاعد تخص حزب الحركة برئاسة تسيبي ليفني، ليصبح لدى تحالف المعسكر الصهيوني المعارض 24 مقعدًا.

ووجه جاباي الشكر لكل من أدلى بصوته لصالحه، وأشار إلى أن ما حدث هو صناعة للأمل الذي سيمكن الجميع من إحداث التغيير المنشود، والتوجه نحو دولة مختلفة مما عليه اليوم، مضيفًا: ”هذا هو الوقت للاحتشاد، ان الحملة الانتخابية بدأت“، في إشارة إلى بدء الاستعداد للانتخابات العامة المقبلة، التي ستجرى بعد عامين.

وكان جاباي قد فتح الطريق أمام هيرتسوغ، عقب فشله في تخطي حاجز 16.7% من الأصوات، للبقاء على رأس جناح المعارضة عقب ظهور نتائج الانتخابات التمهيدية الأسبوع الماضي، حين وعد ببقائه على رأس هذا الجناح في حال فوزه، ومن المفترض أن تلك النقطة أسهمت في فوز وزير البيئة السابق، حيث ذهبت أصوات مؤيدي هيرتسوغ إليه في الغالب.

ويمتلك هيرتسوغ حاليًا الفرصة للبقاء على رأس جناح المعارضة الإسرائيلية، لأن جاباي ليس عضوًا بالكنيست، وبذلك لا يمكنه أن يقود تيار المعارضة على رأس تحالف ”المعسكر الصهيوني“.

وأعرب جاباي في وقت سابق عن تأييده لبقاء هيرتسوغ على رأس جناح المعارضة في حال نجح في التغلب على بيرتس في جولة الإعادة، وصرح طبقًا لوسائل إعلام عبرية أن، ”دور رئيس المعارضة ليس سلعة للتجارة، لقد تم انتخاب هيرتسوغ ونجح في حصد 24 مقعدًا بالكنيست، ولا ينبغي تغييره“.

وأكد الوزير الذي كان استقال من حكومة بنيامين نتنياهو العام الماضي، احتجاجًا على استقالة وزير الدفاع موشي يعلون وقتها، وحقق بذلك شعبية كبيرة بين تيارات الوسط واليسار ومعارضي سياسات حزب الليكود، وهو ما انعكس على وضعه في الانتخابات التمهيدية لرئاسة حزب العمل، أنه لا يبرم صفقات ولا يعتمد الأساليب القديمة في العمل، إذ وضعت تلك الأساليب الحزب الذي ينتمي إليه حاليًا في جناح المعارضة بدلًا من أن تضعه على رأس الحكومة.

ووعد جاباي، بأنه في حال نجح في ترؤس حزب العمل، فإنه سيعمل على إسقاط حكومة نتنياهو، لذا فإنه سوف يبدأ فور فوزه المحتمل في تعزيز وضع المعارضة، وسوف يبدأ حملة واسعة لضم المزيد من الأعضاء والفئات إلى الحزب.

وتولى جاباي البالغ من العمر 50 عامًا حقيبة حماية البيئة في حكومة نتنياهو الرابعة، ممثلًا لحزب كولانو الوسطي الائتلافي، قبل أن يستقيل في آيار/ مايو 2016 احتجاجًا على استقالة وزير الدفاع موشي يعلون، وينضم لحزب العمل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com