ميركل: بيان مجموعة العشرين يوضح الخلاف مع أمريكا بشأن المناخ

ميركل: بيان مجموعة العشرين يوضح الخلاف مع أمريكا بشأن المناخ

المصدر: أ ف ب

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم السبت، إنها تشعر بالرضا لأن جميع دول مجموعة العشرين باستثناء الولايات المتحدة، اتفقت في بيان على أن اتفاقية باريس للمناخ لا يمكن التراجع عنها.

وقالت ميركل للصحفيين في نهاية القمة التي استمرت يومين، ”اعتقد أن من الواضح تماما أننا لم نتمكن من الوصول لتوافق لكننا لم نضع حدا للخلافات.. تم الإعلان عنها بكل وضوح“.

وقالت، إنها لا تتفق مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، التي قالت يوم الجمعة، إنها تعتقد أن واشنطن يمكن أن تقرر العودة لاتفاقية المناخ.

ونددت ميركل بشدة بما وصفته ”بالوحشية“ التي أبداها بعض المحتجين في مدينة هامبورج شمال ألمانيا، بعد اشتباكات عنيفة أصيب خلالها المئات من ضباط الشرطة.

وتوصلت دول مجموعة العشرين اليوم السبت، إلى تسوية حول المناخ لتجنب قطيعة نهائية مع الولايات المتحدة بعد إعلانها الانسحاب من اتفاق باريس، وفق البيان الختامي.

وأخذ هذا البيان ”علما“ بانسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس، متداركا أن هذا الاتفاق ”لا رجوع عنه“ في شكل يعزل الولايات المتحدة على هذا الصعيد.

ولكن في الوقت نفسه حصلت الولايات المتحدة على تنازل. فقد أورد البيان الختامي، أن قادة المجموعة ”سيسعون للعمل في شكل وثيق مع شركاء آخرين لتسهيل وصولهم إلى الطاقات المشعة واستخدامها في شكل أكثر نظافة وفاعلية ومساعدتهم في نشر الطاقات المتجددة والمصادر الأخرى للطاقة النظيفة“.

وتكرّس هذه الفقرة وضعًا غير مسبوق بالنسبة إلى مجموعة العشرين، التي تقر بذلك إمكان تبني أحد أعضائها سياسة على مستوى منفرد بمعزل عن الأعضاء الآخرين.

واعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحفي السبت، أن قمة مجموعة العشرين توصلت إلى ”التسوية الأفضل“ بالنسبة إلى ملف المناخ الشائك.

وقال بوتين إن ”أحد الموضوعات الأكثر أهمية كان التبدل المناخي، وهنا، نجحت (المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل) في التوصل إلى التسوية الأمثل (…) بعدما لاحظت كل الدول أن الولايات المتحدة انسحبت من هذا الاتفاق (الذي وقّع في باريس)، لكن العمل على هذا الملف سيتواصل“، واصفا ذلك بأنه ”عنصر إيجابي“.

قمة جديدة لحماية المناخ

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن عقد قمة جديدة لحماية المناخ في العاصمة الفرنسية باريس، في الثاني عشر من كانون أول/ ديسمبر المقبل.

وقال ماكرون اليوم السبت في ختام قمة العشرين في هامبورج، أمام صحفيين، إنه من ”المنتظر أن تتناول القمة إجراء محادثات حول وسائل تمويل جديدة.“

وأعرب الرئيس الفرنسي، عن أمله في ”إحراز تقدم من أجل دفع حماية المناخ قدما“.

وفي سياق آخر، أكد إيمانويل ماكرون، أنه لا يزال ”يأمل“ بـ“إقناع“ نظيره الأميركي دونالد ترامب بالعودة عن قراره بالانسحاب من اتفاق باريس حول مكافحة التبدل المناخي.

وفي الوقت الذي أكد فيه أنه ”لا ييأس أبدا من الإقناع“، قال الرئيس الفرنسي خلال مؤتمره الصحفي في ختام قمة مجموعة العشرين في هامبورغ ”أؤكد لكم إذن أنني آمل بإقناعه“ في إشارة إلى ترامب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة