إيران تكشف تفاصيل جديدة بشأن هجمات طهران

إيران تكشف تفاصيل جديدة بشأن هجمات طهران

المصدر: طهران - إرم نيوز

قالت إيران الخميس إن المسلحين والمفجرين الذين هاجموا طهران، إيرانيون ينتمون لتنظيم داعش وحاربوا في معاقل المتشددين في سوريا والعراق مما يعمق التداعيات الإقليمية للهجومين.

وهاجم المسلحون برلمان إيران وضريح الخميني صباح أمس الأربعاء في ضربة نادرة بقلب الجمهورية الإسلامية، وقالت السلطات إن عدد القتلى ارتفع إلى 17 شخصا فضلا عن إصابة العشرات.

وقالت وزارة الاستخبارات الإيرانية اليوم الخميس إن خمسة من المهاجمين الذين لاقوا حتفهم في الهجوم إيرانيون، انضموا لتنظيم داعش في معاقله الرئيسة بالعراق وسوريا.

وقالت الوزارة ”إنهم غادروا إيران في وقت سابق وشاركوا في جرائم الجماعة الإرهابية في الرقة والموصل“.

وأضافت الوزارة في بيان نشرته وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء ”العام الماضي عادوا إلى إيران…لتنفيذ هجمات إرهابية في مدن إيران المقدسة“.

والهجمات هي الأولى التي يعلن التنظيم المسؤولية عنها داخل إيران التي تفرض إجراءات أمنية صارمة، وهي من القوى التي تتزعم الحرب ضد المتشددين في العراق وسوريا.

,كانت وزارة الاستخبارات قالت اليوم الخميس إنها ألقت القبض على المزيد من المشتبه بهم المرتبطين بالهجمات، فضلا عن ضبط ستة إيرانيين بينهم امرأة واحدة يوم الأربعاء.

وقالت وكالة تسنيم شبه الرسمية إن أحد الجرحى توفي بالمستشفى ليرتفع عدد القتلى إلى 17 قتيلا. وأضافت الوكالة نقلا عن بيانات رسمية أن هناك امرأتين بين الضحايا.

وأظهرت لقطات صورتها كاميرات الأمن وعرضها التلفزيون الحكومي أشخاصا يركضون بحثا عن مخبأ مع اجتياح المهاجمين قاعات البرلمان وهم يطلقون نيران أسلحتهم ويصيبون شخصا واحدا على الأقل.

وقال إيرانيون إن هناك تواجدا أمنيا كبيرا خاصة عند الميادين الرئيسية في طهران.

وقال محمد علي راستوجو وهو صاحب متجر في ميدان تجريش بطهران ”نشعر بالأمان عندما نرى الشرطة في كل مكان. هناك أيضا ضباط بملابس مدنية في مراكز التسوق“.

وعرض التلفزيون الحكومي كذلك صورا لذخيرة وأسلحة ونظارات مكبرة وضعت بجوار علم لتنظيم داعش قال إن المهاجمين تركوها.

وقال رجل متوسط العمر للتلفزيون الحكومي ”شهدنا ما هو أسوأ من ذلك. الإيرانيون لن تروعهم مثل هذه الهجمات. بلادنا أكثر الأماكن أمنا في المنطقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com