اتهام أمريكية بتسريب مواد استخباراتية سرية لوسيلة إعلامية – إرم نيوز‬‎

اتهام أمريكية بتسريب مواد استخباراتية سرية لوسيلة إعلامية

اتهام أمريكية بتسريب مواد استخباراتية سرية لوسيلة إعلامية

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

ذكرت وزارة العدل الأمريكية، يوم الاثنين، أن متعاقدة تابعة للحكومة الاتحادية الأمريكية اتهمت بنقل مواد سرية من وكالة حكومية وإرسالها إلى وسيلة إعلامية.

وقالت الوزارة إن مكتب التحقيقات الاتحادي ألقى القبض على ريالتي ليه وينر، وتبلغ من العمر 25 عامًا، بمنزلها في ”أوجستا“ بولاية ”جورجيا“، يوم السبت.

وتردد أن وينر اعترفت بطباعة تقارير استخباراتية سرية وإرسالها إلى وسيلة إعلامية في آيار/مايو، وفقًا لشهادة مكتوبة.

وجاء في الشهادة أن وينر بدأت في العمل لدى هيئة حكومية أمريكية في شباط/فبراير وكان لديها تصريح بالاطلاع على ما هو ”سري للغاية“، بحسب الشهادة.

وذكرت هيئة حكومية أن 6 أشخاص طبعوا التقارير السرية، لكن شخصًا واحدًا فقط، وهو المتهمة وينر، كان لديه اتصال بالبريد الإلكتروني مع الوسيلة الإعلامية.

ولم تكشف الشهادة عن اسم الوسيلة الإعلامية أو تقدم معلومات عن محتويات التغطية التي قالت إنها نشرت في الخامس من آيار/مايو تقريبًا.

ونشر موقع ”ذي إنترسبت“ تفاصيل من تقرير لوكالة الأمن القومي يقال إنه يعود إلى الخامس من آيار/مايو الماضي.

واستنادًا الى وثيقة سرية للغاية تابعة لوكالة الامن القومي الأمريكية فإن قراصنة معلومات في الاستخبارات العسكرية الروسية حاولوا مرارًا اختراق الأنظمة الانتخابية الأمريكية قبل الانتخابات الرئاسية في 2016.

وبحسب الوثيقة المؤرخة بتاريخ 5 آيار/مايو والتي اطلع عليها ”ذي انترسبت“ فإن عمليات القرصنة الروسية هدفت على مدى أشهر عديدة إلى اختراق شركات خاصة تقدم خدمات تسجيل الناخبين ومعدات للمجتمعات المحلية، وقد استمرت تقريبًا حتى يوم الانتخابات في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2016.

وقال الموقع إن الخطة الروسية كانت تتمثل ببساطة في خداع موظفي الحكومة المحلية لفتح وثائق ”مايكروسوفت وورد“ تخفي برمجيات خبيثة يمكنها أن تمنح القراصنة سيطرة كاملة على أجهزة الكمبيوتر المصابة بتلك البرمجيات.

وذكر نائب وزير العدل رود روزنشتاين في بيان إن نشر مواد سرية بشكل غير مصرح به يهدد الأمن القومي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com