رئيس وزراء أستراليا يؤكد أن هجوم ملبورن ”إرهابي“ – إرم نيوز‬‎

رئيس وزراء أستراليا يؤكد أن هجوم ملبورن ”إرهابي“

رئيس وزراء أستراليا يؤكد أن هجوم ملبورن ”إرهابي“

المصدر: ملبورن - إرم نيوز

قال رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم ترنبول، اليوم الثلاثاء، إن الشرطة تتعامل مع حصار دامٍ في مدينة ”ملبورن“ على أنه ”عمل إرهابي“ وذلك بعد إعلان تنظيم ”داعش“ أن أحد مقاتليه هو المسلح المسؤول عن الواقعة.

وقتلت الشرطة بالرصاص يعقوب خيري أمس الاثنين بعدما احتجز امرأة رهينة داخل مبنى سكني في ”ملبورن“ ثاني أكبر مدينة في أستراليا.

وأكدت الشرطة اليوم أن خيري، الذي برأته السلطات من مؤامرة لشن هجوم على قاعدة عسكرية في سيدني عام 2009، قتل رجلًا بالرصاص في بهو المبنى.

وقال ترنبول للصحافيين في العاصمة كانبيرا: ”هذا الهجوم الإرهابي الذي ارتكبه مجرم معروف، رجل حصل على إفراج مشروط في الآونة الأخيرة، إنما هو جريمة مروعة وجبانة“.

وأضاف: ”إنه هجوم إرهابي ويؤكد على ضرورة أن نظل يقظين وألا يردعنا أحد أبدًا وأن نرفع راية التحدي دائمًا في مواجهة إرهاب الإسلاميين“.

ولم يحدد التهم المتعلقة بالقضية التي حصل خيري على إفراج مشروط منها، وقد برأت السلطات خيري من مؤامرة لمهاجمة ثكنات عسكرية في سيدني عام 2009، فيما أدين 3 رجال آخرون.

وقال قائد شرطة ولاية ”فكتوريا“ غراهام أشتون: ”نحن نتعامل مع هذا الأمر كعمل إرهابي نفذه مسلح يدعى يعقوب خيري يبلغ من العمر 29 عامًا، أردته عناصر الشرطة قتيلًا بعدما بادر إلى إطلاق النار عليهم لدى خروجه من النزل حيث كان يحتجز رهينته.

وتبنى تنظيم ”داعش“ على لسان وكالة ”أعماق“ الناطقة باسمه، الهجوم، مؤكدًا في بيانه أن ”منفذ هجوم ملبورن في أستراليا هو جندي للدولة الإسلامية ونفذ الهجوم استجابة لنداء استهداف رعايا دول التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا والعراق“.

وكانت الشرطة الأسترالية قد أطلقت النار، الاثنين، على رجل خطف امرأة واتخذها رهينة في نزل في ”ملبورن“ فقتلته، ولدى تفتيشها المبنى عثرت على جثة رجل آخر تبين أنه أسترالي من أصول صينية قضى نتيجة إصابته بالرصاص.

وترجح الشرطة أن يكون القتيل سقط بنيران المهاجم نفسه، ولم تصب المرأة الرهينة بأذى، ولكن 3 شرطيين أصيبوا بجروح غير أن حياتهم ليست في خطر، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وأفادت الشرطة بأن المهاجم اتصل بإذاعة محلية قائلًا: ”هذا من أجل الدولة الإسلامية، هذا من أجل القاعدة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com