تقرير أمريكي يحذّر إدارة ترامب من خسارة الحليف التركي

تقرير أمريكي يحذّر إدارة ترامب من خسارة الحليف التركي

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

نصح تقرير استراتيجي أمريكي الرئيس دونالد ترامب بالسعي إلى استعادة تركيا للتحالف الغربي وإلا ستواصل ابتعادها وتصبح داخل المحور الروسي-الإيراني.

وقال التقرير الذي صدر عن معهد دراسات الحرب في واشنطن إن تركيا بإمكانها لعب دور رئيس إلى جانب الولايات المتحدة في تحجيم التمدد الروسي والإيراني داخل سوريا، معربًا عن اعتقاده أن الخلاف الحالي بين البلدين يتجاوز بكثير موضوع الهجوم المرتقب للقوات الأمريكية وحلفائها الأكراد على مدينة الرقة شمال سوريا لإخراج مقاتلي داعش.

وأشار التقرير إلى أن هناك خلافات استراتيجية عميقة بين واشنطن وأنقرة تشمل أيضًا دعم الرئيس التركي طيب أردوغان للجماعات الإسلامية وسعيه لتحويل تركيا إلى قوة إقليمية إسلامية في منطقة ”الخلافة العثمانية“ وتقاربه مع روسيا وإيران.

وذكر التقرير أنه :“يجب على الولايات المتحدة البدء بإعادة برمجة علاقاتها مع تركيا خلال اللقاء بين أردوغان والرئيس دونالد ترامب في واشنطن في 16 أيار/ مايو الحالي“.

وأضاف أنه ”ينبغي على واشطن أن تعطي أولية لوقف تدهور العلاقات والسعي لإعادة تركيا كحليف شرعي لحلف الناتو ضد تهديدات الجماعات السفلية والحلف الروسي-الإيراني.“

ورأى التقرير أن ممارسات أردوغان تهدف أيضًا إلى الترويج لحكومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حليفة لتركيا في الوقت الذي يشدد قبضته على الحكم في بلاده، مؤكدا أن هذه الأهداف جميعها ”تقوض مصالح وأهداف الولايات المتحدة الاستراتيجية في الشرق الأوسط وأوروبا.“

وأعرب عن اعتقاده أن أردوغان يهدف أيضًا إلى تحقيق سياسية مستقلة لبلاده بعيدًا عن حلفائه الغربيين وأن ذلك دفع به إلى التقارب مع روسيا وإيران.

وقال :“يجب على الولايات المتحدة أن تستخدم كل الأدوات المتوافرة لها من أجل استعادة تركيا كحليف لها بما في ذلك إعطاؤها تطمينات فيما يتعلق بمدينة الرقة وتوسيع الدعم الاقتصادي لها وزيادة التعاون معها في المجالين العسكري والاستخباراتي في سوريا.“

وأوضح :“أن الولايات المتحدة بحاجة إلى خطة تعاون استراتيجية واسعة مع تركيا.. فهذا البلد هو حليف يسبح بسرعة بعكس التيار بعيدًا عن الولايات المتحدة وأوروبا“.

وختم قائلاً: ”إن تركيز واشنطن على مكاسب هزيمة داعش على المدى القصير يهدد مصالحها الاستراتيجية بشكل خطير.. لذلك على إدارة ترامب إعادة صياغة علاقتها مع تركيا وإلا فإنها ستخسر حليفًا مهمًا يمكنه أن يلعب دورًا اساسًا في تدمير الجماعات المتشددة ووقف النفوذ الروسي الإيراني في سوريا.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com