لماذا يثق ”المعسكر الصهيوني“ المعارض بقرب انتهاء ولاية نتنياهو؟

لماذا يثق ”المعسكر الصهيوني“ المعارض بقرب انتهاء ولاية نتنياهو؟

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

طالب زعيم المعارضة الإسرائيلية، عضو الكنيست يتسحاق هيرتسوغ، من يقف على رأس حزب ”العمل“، ويترأس تحالف ”المعسكر الصهيوني“، الذي يضم حزب ”الحركة“ برئاسة وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني، بتشكيل كتلة سياسية بديلة، معللاً ذلك بقرب سقوط حكومة بنيامين نتنياهو.

وتحدث هيرتسوغ اليوم الإثنين، خلال اجتماع الكتلة البرلمانية للتحالف المشار إليه، ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية جانبا من حديثه، أكد خلاله  أن ”أيام حكومة نتنياهو أصبحت معدودة“، وليس هذا فحسب، فقد زعم أن الأخير وحزبه، أي ”الليكود“ يدركان هذه الحقيقة.

واعتبر هيرتسوغ، أن بقاء نتنياهو على رأس الحكومة حتى اليوم ”يشكل خطراً ملموساً على إسرائيل“، وقال إن ”إدارته للبلاد مازالت هي الخطر الأكبر“، مشيراً بحسب ما أوردته قناة 20 والقناة السابعة، إلى أن خلق كتلة سياسية بديلة أصبح أمراً ملحاً، وأن عدم الثقة برئيس الوزراء الإسرائيلي ”تجاوز معسكر اليمين واليسار“.

وتابع أن شركاء نتنياهو في الحكومة، أي أحزاب ”البيت اليهودي“ اليميني المتطرف، و“إسرائيل بيتنا“ الذي يحمل أيديولوجيات مماثلة، و“كولانو“، الوسطي، و“شاس“ و“يهدوت هاتوراة“ الأصوليين، يدركون أن كل يوم يمر تتزايد المخاطر الملموسة طالما بقي نتنياهو على رأس السلطة التنفيذية.

وطالب زعيم المعارضة الإسرائيلية الذي تراجعت شعبيته بشدة في الشهور الأخيرة، مقارنة بما كانت عليه إبان الانتخابات العامة التي أجريت في آذار/ مارس 2015، وقادته إلى تشكيل جناح المعارضة، بعد أن احتل التحالف السياسي الذي يرأسه المركز الثاني برصيد 24 مقعدًا، طالب بالاستعداد للحظة التي سينهي فيها نتنياهو ولايته، وقال ”إنها قريبة (..) وقتها سيكون علينا رسم وتخطيط كيفية إدارة الدولة في اليوم الذي سيلي نتنياهو“.

ولا تعد تلك هي المرة الأولى التي تتحدث فيها شخصيات تنتمي لـ“المعسكر الصهيوني“ عن نهاية ولاية نتنياهو الوشيكة في غضون أيام معدودة، فقد تحدث عضو الكنيست ميكي روزنطال، النائب عن ”المعسكر الصهيوني“ أيضًا قبل أيام عن الأمر ذاته، وقال إن لديه معلومات بأن الشرطة الإسرائيلية قررت التوصية بإصدار مذكرة اتهام جنائية بحق نتنياهو، وأشار لوسائل إعلام عبرية أن ما يقوله ”يعد خبراً“.

وأكد النائب الإسرائيلي، أن جهاز الشرطة الذي باشر التحقيقات مع رئيس الوزراء 4 مرات منذ كانون الثاني/ يناير الماضي، ”قرر إصدار توصياته بتقديم مذكرة اتهام“.

 ونوه إلى أن الشرطة ستطالب أولاً باستكمال التحقيقات، لكنها قررت بالفعل وبشكل لا يقبل الشك أن تصدر توصياتها بتقديم مذكرة الاتهام بشأن بندين أساسيين، الأول يتعلق بالحصول على هدايا وعطايا بالمخالفة للقانون، والثانية تتعلق بخيانة الأمانة.

وأضاف ”أقول ذلك بناء على معلومة، ولا أطلق تصريحات هباء“.

وذهب إلى أن من يحول بين صدور توصية الشرطة وإعداد مذكرة الاتهام هو المستشار القضائي للحكومة أفيحاي ميندلبليت، مبينًا أن هناك حالات سابقة قدمت الشرطة توصياتها لكن الأمر انتهى بتقرير عام ولم ينته بتقديم مذكرة اتهام جنائية، مشيراً إلى عدم علمه كيف يمكن أن تتطور الأمور هذه المرة، لكنه أكد على يقينه بأن الشرطة ستوصي بذلك.

وقررت النيابة العامة الإسرائيلية الشهر الماضي أيضًا، تعزيز طاقم التحقيقات القائم على ملفين أساسيين خضع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بسببهما للتحقيق أمام وحدة مكافحة جرائم الفساد التابعة للشرطة أربع مرات حتى الآن، بدءًا من كانون الثاني/ يناير الماضي، ووجهت بضم طاقم جديد من عناصر نيابة تل أبيب ومكافحة التهرب الضريبي.

مواد مقترحة