ما الذي دفع شواذ إسرائيل لصب جام غضبهم على بوتين؟ (صور)

ما الذي دفع شواذ إسرائيل لصب جام غضبهم على بوتين؟ (صور)

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

تظاهر المئات من الشواذ جنسيًا في إسرائيل قبالة السفارة الروسية في تل أبيب، احتجاجًا على ما وصفوه ”فشل الكرملين في وقف اضطهاد الشواذ جنسيًا في الشيشان“، حيث أوردت وسائل إعلام إسرائيلية تقارير حول مشاركة ما لا يقل عن 600 شخص اليوم الجمعة في التظاهرات، مطالبين السلطات الروسية بالتدخل، عقب أنباء عن عجزها عن ممارسة تأثير على جمهورية الشيشان في هذا الصدد.

وأشارت صحيفة ”معاريف“ عبر موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة، إلى أن ما دفع شواذ إسرائيل للتظاهر أمام السفارة الروسية هي قناعتهم بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستطيع منع الاضطهاد الذي يمارس بحق نظرائهم في الشيشان، معتبرين أن حالة الاضطهاد تلك بلغت مستويات خطيرة في الأسابيع الماضية، وأنها أصبحت تمارس بشكل ممنهج، حيث يعاقب الشواذ جنسيًا بالحبس أو التعذيب من قبل السلطات الشيشانية، ووصل الأمر إلى حد قتل الشواذ حتى ولو بالشكوك.

ووفق الصحيفة، نظمت تلك التظاهرة ”رابطة من أجل الشواذ والمتحولين جنسيًا في إسرائيل“ بالتعاون مع تنظيمات شواذ أخرى محلية، تحت عنوان ”أبدًا لن يستمر“، مستمدة هذا الشعار من شعار صهيوني استخدم إبان الحقبة النازية، حين تعرض اليهود الشواذ جنسيًا للاضطهاد وتم وسمهم بنجمة وردية اللون، عوضًا عن وسم جميع اليهود بنجمة صفراء.

ونقلت الصحيفة عبر موقعها الإلكتروني عن منظمي التظاهرات أن الأسابيع الأخيرة ”شهدت تقارير عديدة عن مبادرة من جانب الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، بشأن قتل ممنهج يستهدف محو الشواذ جنسيًا من البلاد، وأن الخطة التي يباشرها الرئيس الشيشاني تستهدف أن يتحقق هذا الغرض قبيل شهر رمضان المقبل“.

وأضافت المصادر أن الشواذ والمتحولين جنسيًا تعرضوا للاختطاف وتم احتجازهم في معكسرات اعتقال، ويتم قتلهم وتعذيبهم بأساليب بشعة، داعية الرئيس بوتين للتدخل، لافتة إلى تعمده التنصل من هذا القتل الممنهج ومتهمين إياه بالسماح بمواصلة هذه العمليات.

والشيشان هي إحدى جمهوريات روسيا الاتحادية، تقع على مسافة 1000 كيلومتر جنوبي العاصمة موسكو، ويدين غالبية سكانها البالغ عددهم قرابة 1.3 مليون نسمة بالإسلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com