برلمان الشيشان يقر مشروعية الحجاب والكرملين يعرض ”الحلول الوسط“

برلمان الشيشان يقر مشروعية الحجاب والكرملين يعرض ”الحلول الوسط“

المصدر: موسكو- إرم نيوز

لم يتوقف الجدل حول مشروعية ارتداء الصغيرات المسلمات للحجاب في عدد من الجمهوريات ذات الاغلبية السكانية المسلمة في روسيا، منذ اعلان اولجا فاسيليفا وزير التعليم الروسية عن رفضها ارتداء الصغيرات المسلمات للحجاب في المدارس.

وكانت الإدارة التعليمية في جمهورية موردوفا وقبلها في مدارس مقاطعة ستافروبول جنوبي روسيا وغيرها من المؤسسات التعليمية في روسيا، أقرت حظر ارتداء أطفال المدارس للحجاب، وهو ما أيدته المحكمة الروسية العليا في قرار أصدرته بهذا الشأن.

وكان الرئيس فلاديمير بوتين سبق وكشف عن انحيازه إلى معسكر الرافضين لارتداء الحجاب في المدارس، تعليقا على واقعة طرد مديرة إحدى مدارس ستافروبول جنوبي روسيا لتلميذتين أصر ولي أمرهما على عدم خلعهما لحجابيهما.

ورغم ذلك فقد أعلن برلمان الشيشان عن قراره الذي يقضي بمشروعية ارتداء  تلاميذ المدارس في الجمهورية ”الملابس والرموز الدينية التي تتوافق مع معتقداتهم الدينية، بما في ذلك الحجاب“، فيما أكد أن القرار لا يتعارض مع القانون الفيدرالي الروسي.

وذلك ما يأتي على طرفي نقيض من قرار المحمة الدستورية العليا، وما قاله الرئيس بوتين الذي كان سبق واشار ايضا كذلك الى ”ضرورة العودة الى تطبيق الزي المدرسي الموحد الذي كان مفروضا على تلاميذ مدارس التعليم الابتدائي والثانوي إبان سنوات الاتحاد السوفييتي السابق“.

وقال بوتين بهذا الصدد ”إن تطبيق مثل هذا النظام يكفل القضاء على ملامح التفاوت الطبقي في المؤسسات التعليمية والحد من ظاهرة استعراض ازياء ذوى الجاه والثروة بين الصغار في المدارس“.

ويذكر المراقبون في هذا الشأن محاولة بعض المسؤولين في الادارات التعليمية الابتعاد بمسألة ”الحجاب“، عن دائرة المعتقدات الدينية والتقاليد من خلال تأكيد ”ان الحجاب يضغط على الأوعية الدموية للراس والمخ ويحد من القدرات البصرية للفتاة“، على حد تقدير ايرينا كوفالدينا مديرة الإدارة التعليمية في مقاطعة ستافروبول. ومع ذلك فقد توصلت الاطراف المعنية إلى حل وسط يقضى بالسماح للراغبين في ارتداء الحجاب بالاقتصار على منديل بسيط يغطين به رؤوسهن إلى حين البت في هذه القضية، وهو ما لم يجر الالتزام به، فيما لجأ البعض إلى المحكمة الدستورية التي اتخذت قرارها السابق بحظر ارتداء الحجاب في المدارس.

و طرح الكرملين ما يمكن وصفه بـ“الحلول الوسط“، التي تتباين في جوهرها عما سبق وقاله الرئيس بوتين بهذا الصدد، وهو ما أشار اليه ديميتري بيسكوف الناطق الرسمي باسم الكرملين، تعليقا على قرار البرلمان الشيشاني بشأن السماح بالحجاب في المدارس، حول ”انه لا يوجد لدى الكرملين موقف موحد حيال مسألة ارتداء الحجاب في المدارس الروسية“، فيما اكد ضرورة دراسة المسألة، وما إذا كان من الضروري حلها على المستوى الفيدرالي أم على مستوى الأقاليم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com