إسرائيل تتعرض لـ“هجمة سيبرانية“ شرسة.. وأصابع الاتهام تتجه لإيران

إسرائيل تتعرض لـ“هجمة سيبرانية“ شرسة.. وأصابع الاتهام تتجه لإيران

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

اتهمت وسائل إعلام عبرية، إيران، بالوقوف وراء هجمات سيبرانية واسعة النطاق تعرضت لها إسرائيل خلال الأيام الأخيرة.

وأفادت وسائل الإعلام ذاتها بأن ”إسرائيل تعرضت خلال الأيام الأخيرة لـ ”هجمات سيبرانية“ واسعة النطاق، تفيد تقارير أنها واحدة من أعنف الهجمات التي شنت ضدها في هذه الساحة في السنوات الأخيرة“.

وأضافت أن ”الحديث يجري عن مجموعات من قراصنة الإنترنت الذين يعملون لصالح إيران“.

وطبقًا لتقرير قناة ”20“ العبرية، ”بذلت السلطة الوطنية للحماية السيبرانية في إسرائيل جهودًا طوال الفترة الأخيرة بغية تحليل طبيعة الهجوم الذي استهدف البنية الرقمية وشبكات الحواسب الخاصة بمؤسسات حيوية، وتوصلت بالتعاون مع شركة الحماية السيبرانية كاسبرسكي، إلى أن إيران وقفت وراء الهجمات“.

وعملت مجموعة كبيرة من قراصنة الإنترنت تحمل إسم ”أويلريغ“ بشكل مشترك بهدف تنفيذ هجمات سيبرانية ضد 120 هدفًا إسرائيليًا، من بينها وزارات ومؤسسات أكاديمية وشركات تجارية، كما استهدفت الهجمات شخصيات محددة تبين أن بينها قواسم مشتركه لا سيما ما يتعلق بطبيعة عملها في المجال التكنولوجي.

ونقل موقع القناة الإسرائيلية عن مسؤول رفيع بالسلطة الوطنية للحماية السيبرانية أن ”ما حدث يشير إلى عمليات محكمة وممنهجة للغاية لا سيما ما يتعلق بانتقاء الأهداف“، مضيفًا أن ”جميع الأهداف التي شملتها الهجمات مرتبطة بجهات تعمل في الحقل البحثي والتنمية البشرية في إسرائيل“.

ومنذ الخميس الماضي، بدأ مركز الرصد التابع للسلطة الوطنية للحماية السيبرانية في دولة الإحتلال، وبالتنسيق مع السلطات الأمريكية والبريطانية المختصة وشركات حماية عالمية، في اكتشاف هجمات متزامنة واسعة النطاق.

وطبقًا للتقرير، تم اكتشاف هجوم عبر فيروسات حواسب ضد 120 هدفًا داخل إسرائيل، حيث تمت زراعة الفيروسات عبر إرسال رسائل بريد إلكتروني إلى هيئات بحثية وعلمية وأكاديمية تابعة للجهات المشار إليها، وفشلت برامج الحماية في منعها في البداية، قبل أن تتم السيطرة عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com