أخبار

هل تفاوض إيران إسرائيل بشأن دبلوماسييها المختطفين؟
تاريخ النشر: 06 يونيو 2016 7:00 GMT
تاريخ التحديث: 15 يوليو 2021 14:15 GMT

هل تفاوض إيران إسرائيل بشأن دبلوماسييها المختطفين؟

وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان، اتهم الاثنين الماضي، إسرائيل باختطاف أربعة إيرانيين العاملين في السفارة الإيرانية في بيروت.

+A -A
المصدر: إرم نيوز - متابعات

ألمح سكرتير مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني والقائد السابق للحرس الثوري، الجنرال محسن رضائي، الاثنين، إلى استعداد بلاده لبذل كافة جهودها للإفراج عن أربعة إيرانيين كانوا يعملون في السفارة الإيرانية في بيروت اختطفوا فی يوليو من عام 1982 من قبل جهة لبنانية مسلحة.

وقال محسن رضائي في تصريح نقلته وكالة أنباء ”فردا“ الإيرانية، إن ”الحرس الثوري وجهاز الاستخبارات وقوى الأمن الإيرانية ستبذل كافة جهودها من أجل حرية الدبلوماسيين الإيرانيين المختطفين الأربع بينهم قائد عسكري بارز هو الجنرال أحمد متوسليان“.

وأكد رضائي أن ”المعلومات التي حصل عليها جهاز الاستخبارات التابع للحرس الثوري أكد أن المختطفين الأربعة، لا يزالون على قيد الحياة ويتواجدون في داخل أراضي الكيان الصهيوني“، منوهاً إلى أن ”إيران لن تدخر جهداً للإفراج عن المختطفين“.

وكان وزير الدفاع الإيراني العميد حسين دهقان، اتهم الاثنين الماضي، إسرائيل باختطاف أربعة إيرانيين كانوا يعملون في السفارة الإيرانية في بيروت، مشيراً إلى أن ”الدبلوماسيين الأربعة لا زالوا على قيد الحياة وبيد الكيان الصهيوني“.

وقال العميد دهقان في تصريحات صحفية، إن ”الدبلوماسيين الثلاثة الإيرانيين والرابع القائد العسكري الجنرال أحمد متوسليان لا يزالون على قيد الحياة وتم اختطافهم من قبل جماعة مسلحة تابعة لحزب الكتائب اللبنانية المعارض للسياسة الإيرانية“.

وأعلنت ايران أن جماعة تابعة لحزب الكتائب اللبنانية قامت في 5 يوليو من عام 1982 باختطاف سيارة تقل 3 من العاملين في السفارة الإيرانية ببيروت وبينهم جنرال عسكري.

والمختطفون الإيرانيون هم ”محسن موسوي القائم بأعمال السفارة الإيرانية، تقي رستكار أحد العاملين بالسفارة، وكاظم إخوان صحفي ومصور وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية، أحمد متوسليان المستشار العسكري في السفارة الإيرانية وهو برتبة جنرال وشارك في الحرب العراقية الإيرانية وكان قائداً في الحرس الثوري لفيلق محمد رسول الله“.

وحزب الكتائب اللبنانية تأسس على يد بيار الجميل ويتزعمه حالياً الرئيس الأسبق أمين الجميل، وكان الحزب أهم فصيل يميني خلال بدايات الحرب الأهلية اللبنانية، وهو الآن متحالف مع قوى 14 آذار التي يتزعمها رئيس حزب المستقبل سعد الحريري الذي يناهض التدخلات الإيرانية في لبنان.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك