مرشح المتشددين في إيران يبدي ”مرونة“ في سياسة بلاده الخارجية

مرشح المتشددين في إيران يبدي ”مرونة“ في سياسة بلاده الخارجية
انتصاب حجت‌الاسلام رئیسی به تولیت آستان قدس رضوی علیه‌السلام

المصدر: طهران – إرم نيوز

أعلن مرشد التيار الأصولي المتشدد في إيران، إبراهيم رئيسي، اليوم الجمعة، موقفه تجاه السياسة الخارجية التي سيتبعها في حال فوزه بمنصب رئيس الجمهورية في الانتخابات المقرر إجراؤها في 19 مايو/أيار القادم.

وقال رئيسي في مقابلة صحفية له اليوم: إن ”سياستنا الخارجية للمرحلة المقبلة ستعتمد على ضمان المصالح الإيرانية بالتفاعل مع جميع الدول باستثناء الكيان الإسرائيلي“، منوهًا إلى أن ”إيران المقبلة ستقوم بإنشاء علاقات مع جميع الدول باستثناء إسرائيل“.

وبشأن موقفه من الأزمة السورية قال: ”إن حل الأزمة في هذا البلد بيد السوريين أنفسهم، وإن الوجود الأجنبي أوجد مشكلة تضاف إلى مشاكل السوريين“، مضيفًا أن ”تحديد مستقبل سوريا يختاره شعبها“.

وهذه أول مقابلة لمرشح التيار الأصولي المتشدد الذي يحظى بدعم من المرشد الأعلى علي خامنئي، إبراهيم رئيسي، ويعد الأخير المرشح الأقوى لمنافسة الرئيس الحالي حسن روحاني.

وأعلن رئيسي ترشحه اليوم للانتخابات، موجهًا انتقادات مبطنة للسياسة التي اتبعها حسن روحاني في التعامل مع المشاكل الاقتصادية التي واجهت إيران، معتبرًا أن ”ترشحه جاء للقضاء على البطالة وإزالة المخاوف لدى المواطنين في هذا الإطار“.

وقال رئيسي، الذي يتولى مسؤولية سادن العتبة الرضوية أكبر مؤسسة لمراقد الشيعة في إيران: ”إن الوضع الاقتصادي في إيران ليس بالمستوى المطلوب“، مضيفًا ”منذ أكثر من 3 عقود على الثورة الإسلامية في إيران، جاءت حكومات مختلفة وبذل كل منها جهودًا طيبة، لكنها أخفقت في بعض القضايا المهمة والمصيرية“.