فرنسا تعثر على 3.5 طن متفجرات وأسلحة لمنظمة ”إيتا“ الإسبانية

فرنسا تعثر على 3.5 طن متفجرات وأسلحة لمنظمة ”إيتا“ الإسبانية
LYON, FRANCE - OCTOBER 13: French Home Minister, Bernard Cazeneuve is seen in Lyon, on October 13, 2016, as he talks at ending ceremony of 7th Synergie Officiers Union Congress. Synergie union federates the Commanding corp and bring together the directions of Judiciary police (PJ), Air and frontiers Police (PAF) and Intelligence service. (Photo by Serge Mouraret/Corbis via Getty Images)

المصدر: باريس - إرم نيوز

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف، أنّ المتفجرات والأسلحة التي تم العثور عليها في الأراضي الفرنسية بلغت 3.5 طن، والتي كشفت عنها منظمة ”إيتا“ الإسبانية الانفصالية في وقت سابق السبت.

وأعرب كازنوف في بيان خطي، عن ترحيب الحكومة الفرنسية بهذه العملية التي تمت دون عنف، ووصفها  بأنها ”حاسمة في إنهاء إرهاب الانفصاليين بإقليم الباسك“.

وذكرت نيابة باريس في وقت سابق السبت، أنها عثرت على عشرات المسدسات والبنادق، وكميات كبيرة من الذخيرة، ومئات الكيلوغرامات من المواد المتفجرة، ومعدات صناعة عبوات ناسفة.

و أعلنت ”إيتا“ الخميس الماضي ،أنها ستكشف عن أماكن أسلحتها ومتفجراتها المخبأة تحت الأرض، للسلطات الفرنسية اليوم السبت، الأمر الذي تحقق فعلًا.

والسبت، كشفت المنظمة المصنفة على قائمة الإرهاب لدى الاتحاد الأوروبي، للسلطات الفرنسية عن لائحة تضم مواقع أسلحتها ومتفجراتها المخبأة تحت الأرض والموجودة في فرنسا.

وعقب الإعلان عن نيتها تسليم أسلحتها، قوبلت خطوة المنظمة بإيجابية في إقليم ”الباسك“ الذي تسعى ”إيتا“ لانفصاله عن اسبانيا، فيما ظلت حكومة مدريد تتصرف بحذر بهذا الخصوص.

وسبق أن رفضت الحكومتان الفرنسية والإسبانية مرارًا مساعي ”إيتا“ للتفاوض، واشترطت أن تقوم الجماعة بتسليم أسلحتها قبل الدخول في محادثات.

ومنظمة ”إيتا“ الباسكية، حركة انفصالية مصنفة في إسبانيا وأوروبا حركة إرهابية، تأسست عام 1958، وأغلب أعضائها محبوسون في سجون بفرنسا وإسبانيا.

وكانت ”إيتا“ تطمح إلى انفصال إقليم الباسك وإنشاء دولة مستقلة للباسكيين، وذلك بضم إقليم نافارا المحاذي للإقليم، وكذلك ضم إقليم الباسك الفرنسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة