إسرائيل تتباهى بعجز حماس عن كشف خيوط جريمة اغتيال مازن فقهاء‎ – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تتباهى بعجز حماس عن كشف خيوط جريمة اغتيال مازن فقهاء‎

إسرائيل تتباهى بعجز حماس عن كشف خيوط جريمة اغتيال مازن فقهاء‎

المصدر: معتصم محسن - إرم نيوز

اعتبرت إسرائيل أن فشل قيادة حركة ”حماس“ في الوصول إلى أية معلومات حول التوصل إلى أي طرف خيط يوصلها إلى منفذي عملية اغتيال أحد قادتها الأسير المحرر مازن فقهاء في غزة قبل أيام إحراجًا للحركة.

وتناولت الصحافة الاسرائيلية هذا الموضوع، اليوم الاثنين، مؤكدة أن خيوط عملية اغتيال القيادي مازن فقهاء ما تزال متشابكة وحركة ”حماس“ عاجزة عن فكها للوصول لمرتكبي عملية الاغتيال.

وذكرت صحيفتا ”يسرائيل هيوم“ و“يديعوت أحرونوت“ أن حماس واصلت أمس، اتهام اسرائيل بالمسؤولية عن اغتيال مازن فقهاء، وتوجيه تهديدات تقول إن ”حماس لن تجلس مكتوفة الأيدي“.

وسلطت الصحيفتان الضوء على تصريحات أبرز قادة حماس محمود الزهار لوسائل إعلام عربية والتي قال فيها: ”ليست لدينا أدلة ثابتة حول هوية قتلة فقهاء، لكننا نعرف من نفذ عملية القتل، والجناح العسكري سينتقم من كل من شارك في القتل“.

وحسب ”يسرائيل هيوم“ فقد هدد الجناح العسكري لحماس، أمس، بأن اسرائيل ستدفع ثمن اغتيال فقهاء، وجاء في البيان أن ”العدو الصهيوني سيندم على اليوم الذي فتح فيه معادلة الاغتيال الهادئ“.

ولوحظ أنه خلافًا لاتهاماتها السابقة لجهاز ”الشاباك“ بالوقوف وراء عمليات الاغتيال، فقد اتهمت ”حماس“ هذه المرة ”الموساد“ الإسرائيلي باغتيال فقهاء.

وقالت ”يديعوت أحرونوت“ في هذا الصدد، إنه بعد أكثر من يومين على اغتيال مازن فقهاء في قطاع غزة، لا تملك حماس أي طرف خيط يقودها إلى معلومات ملموسة حول منفذ أو منفذي عملية الاغتيال أو من قدم لهم المساعدة.

ولا يعرف أحد في غزة كم كان عدد الذين نفذوا العملية وكيف وصلوا وكيف هربوا، ولم يكن هناك أي شاهد على العملية ولم يسمع أحد دوي الرصاصات الأربع التي أصابت رأس فقهاء، بحسب الصحيفة العبرية.

ونشر موقع صحيفة ”القدس“ الفلسطينية، نقلًا عن مصدر رفيع، في الجناح العسكري للحركة، أن أجهزة الأمن وضعت اليد على أشرطة التقطتها كاميرات حراسة، وتوثق الاغتيال.

وحسب التقرير، فإن فقهاء وصل إلى منزله بالسيارة ومعه زوجته وأولاده، وبعد نزول العائلة ودخولها إلى المنزل، توجه إلى موقف السيارات، وهناك كانت في انتظاره الخلية التي أطلقت النار على القسم العلوي من جسمه من نقطة الصفر.

وكانت ”كتائب القسام“ التابعة لحركة حماس، قد حمّلت في بيان لها الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية هذه الجريمة، وأكدت أن ”هذه المعادلة التي يريد أن يثبتها العدو على أبطال المقاومة في غزة (الاغتيال الهادئ) سنكسرها، وسنجعل العدو يندم على اليوم الذي فكر فيه بالبدء بهذه المعادلة، ومن يلعب بالنار سيحرق بها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com