أخبار

الزهار ينفي تصريحات منسوبة له حول أسر حماس لجندي إسرائيلي
تاريخ النشر: 28 ديسمبر 2016 23:04 GMT
تاريخ التحديث: 29 ديسمبر 2016 5:28 GMT

الزهار ينفي تصريحات منسوبة له حول أسر حماس لجندي إسرائيلي

محمود الزهار يقول إن الجهة التي عرضت تصريحاته اجتزأت الحوار عند الحديث عن أسر الجندي وتركت باقي التفاصيل.

+A -A
المصدر: وكالات – إرم نيوز

نفى عضو المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينية، محمود الزهار، ما تناقلته وسائل إعلام حول إعلانه أسر حركته لجندي إسرائيلي خلال اقتحام مقاتليها موقعًا عسكريًا شرق مدينة غزة، قبل عامين.

وقال الزهار، في تصريحات لوكالة ”شهاب“ المحلية والمقربة من حماس، أمس الأربعاء، إن ”ما أشيع على لساني حول أسر جندي إسرائيلي في موقع ناحل عوز العسكري على يد كتائب القسام (الجناح المسلح للحركة) خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة صيف 2014، تصريحات مجتزأة من لقاء تلفزيوني“.

وأضاف ”تحدثت في اللقاء عن محاولة المقاومة أسر جندي، لكن ظروف المعركة حالت دون ذلك، وهو ما لم تظهره الجهة التي نشرت مقتطفًا من المقابلة“.

وأوضح أنه ”خلال المقابلة تحدثت عن محاولة مقاتلي القسام أسر الجندي، وأثناء سحبه توسل للمقاتلين وتمسك بالبوابة بكل قوته، فتم قتله“.

وأشار إلى أن ”الجهة التي عرضت المقابلة لم تعرضها كاملة، وإنما اجتزأت الحوار عند الحديث عن أسر الجندي وتركت باقي التفاصيل“.

وتداولت مواقع محلية، مساء الأربعاء، مقطعًا لمقابلة الزهار مع قناة ”العالم“ الإيرانية كان يتحدث خلالها عن عملية ناحل عوز، واكتفى المقطع بحديثه عن أسر الجندي.

وفي 28 تموز/ يوليو 2015، نشرت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، تفاصيل عملية الإنزال التي نفذتها في موقع ”ناحل عوز“ العسكري الإسرائيلي.

وقالت الكتائب عبر موقعها الإلكتروني إن ”مقاتليها قتلوا عشرة جنود إسرائيليين، وحاولوا أسر جندي، واغتنموا قطعة سلاح، خلال العملية التي تم تنفيذها يوم 28 يوليو 2014“.

فيما أعلن الجيش الإسرائيلي، في بيان أصدره، بعد ساعات على تنفيذ العملية، عن مقتل خمسة من جنوده فقط خلال الهجوم.

وفي مطلع نيسان/ أبريل الماضي، أعلنت كتائب القسام للمرة الأولى، عن وجود ”أربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها“، دون أن تكشف بشكل رسمي إن كانوا أحياء أم لا.

كما لم تكشف عن أسماء الإسرائيليين الأسرى لديها، باستثناء الجندي آرون شاؤول، الذي أعلن المتحدث باسم الكتائب أبو عبيدة، في 20 تموز/ يوليو 2014، عن أسره، خلال تصدي مقاتلي ”القسام“ لتوغل بري للجيش الإسرائيلي، في حي التفاح، شرق مدينة غزة.

وترفض حركة حماس، بشكل متواصل، تقديم أي معلومات حول الإسرائيليين الأسرى لدى جناحها المسلح.

وكانت الحكومة الإسرائيلية، أعلنت عن فقدان جثتي جنديين في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية هما آرون شاؤول، وهدار جولدن، لكن وزارة الدفاع عادت وصنفتهما، مؤخرًا، على أنهما ”مفقودان وأسيران“، بحسب ”الأناضول“.

وإضافة إلى الجنديين، يتحدث الاحتلال، عن فقدان إسرائيليين اثنين أحدهما من أصل إثيوبي والآخر إسرائيلي من أصل عربي، دخلا غزة بصورة غير قانونية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك