فيون يتهم أولاند بإدارة ”مكتب أسود“ للفضائح.. والرئاسة تنفي

فيون يتهم أولاند بإدارة ”مكتب أسود“ للفضائح.. والرئاسة تنفي

المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

ندد الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، بمزاعم المرشح الرئاسي فرانسوا فيون، أمس الخميس، بأنه مشارك في ”مؤامرة“ حكومية لنشر تسريبات إعلامية مسيئة عن شؤونه المالية.

وقال مكتب الرئيس، إن أولاند ”يندد بكل قوة بمزاعم فيون الكاذبة“.

وكان فيون اتهم أولاند بالتسبب في قضية اختلاس الأموال التي يتابع الأول، مطالبًا بفتح تحقيق حول ما أسماه ”المكتب الأسود“ الذي يديره الرئيس.

وجاءت تصريحات فيون خلال استضافته في برنامج بُث على قناة ”فرانس 2“ ليلة الخميس.

وطالب رسميًا بفتح تحقيق في المعلومات الواردة في كتاب عنوانه ”مرحبا بكم في ساحة بوفو (مقر وزارة الداخلية)، الشرطة.. الأسرار غير المعلنة لولاية الخمس سنوات“، وهو من تأليف الصحافيين المتخصصين في التحقيقات، ديديه هاسو، وكريستوف لابي، ويعملان في صحيفة ”كانار اونشينيه“.

وقال فيون: ”هو كتاب من 250 صفحة، يشرح كيف يقوم فرانسوا أولاند بإحضار كل التسجيلات القضائية التي تهمه إلى مكتبه، وهو إجراء غير قانوني إطلاقًا، وبما أنه على اتصال ببيرس (وزارة الاقتصاد والمالية والصناعة)، ومصلحة معالجة المخابرات والعمل ضد الدوائر المالية غير المشروعة، إضافة إلى المعلومات التي تصله بانتظام، فهو على علم بأدق الأمور والخروقات، بما في ذلك ما يخص وزيره الأول السابق مانويل فالس“.

وأضاف أنه ”إذا ثبتت صحة المعلومات الواردة في الكتاب، فإن أولاند سيكون أكثر رئيس تمادى في السطو على سلطات ليست من تخصصه، وخرق القانون في التاريخ الحديث للجمهورية الخامسة“.

واستفزت الاتهامات الخطيرة ”الإليزيه“، الذي سارع إلى إصدار بيان رسمي مباشرة بعد انتهاء البرنامج، نفى فيه بشكل قاطع كل ما جاء على لسان فيون، واتهمه بالرغبة في خلق ”اضطراب لا يحتمل“.

كما أكد البيان أن ”الرئيس الفرنسي علم بقضية مرشح اليمين من الصحافة“، مضيفًا أنه ”حسم الأمر منذ 2012، والسلطة التنفيذية لم تتدخل أبدًا في أي إجراء قضائي، واحترمت دائمًا استقلال القضاء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة