هل تخاطر الملكة ”إليزابيث الثانية“ بعرشها وتوقف انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟

هل تخاطر الملكة ”إليزابيث الثانية“ بعرشها وتوقف انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟

المصدر: لندن - إرم نيوز

أشارت تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الأخيرة، إلى أن الاستعدادات اكتملت لعملية انسحاب بريطانيا من الاتحاد، لكنها لم تشر إلى العقبة الأخيرة وهي موافقة الملكة كشرط أساس للمضي قدمًا في تلك العملية.

وبعد تصويت نحو 17.4 مليون بريطاني لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وموافقة البرلمان على قرار الشعب، أصبحت ماي مستعدة للبدء بإجراءات الانسحاب، لكنها لا تستطيع فعل ذلك دون موافقة الملكة إليزابيث الثانية.

وأكدت صحيفة ”ديلي ستار“ البريطانية اليوم الثلاثاء، أن دستور المملكة المتحدة ينصُّ على موافقة الملك أو الملكة على أي قرار يصدره مجلس النواب.

ونقلت عن اليستار بروس الخبير بالدستور البريطاني قوله: ”تطبق بريطانيا نظامًا بحيث لا يستطيع الملك أن يمارس سلطته على الرغم من أن السلطة بأكملها بيده.“

وأضاف: ”أن رئيس الوزراء يتولَّى السلطة التنفيذية التي أعطتها له الملكة التي تعتبر مركز السلطة الحقيقي، لكنها لا تمارسها، وأعتقد أن هذا ما حافظ على النظام الملكي.“

ورأت الصحيفة أن الملكة إليزابيث بإمكانها نظريًا -على الأقل- أن ترفض توقيع قرار الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، مما يعطل عملية الخروج كما هي الحال بقيام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يستطيع تعطيل قرارات الكونغرس.

وقالت الصحيفة: ”بإمكان الملكة أن ترفض قرار الانسحاب، وهذا الرفض يمكن أن يكون غير مسبوق في البلاد مما قد يدفع الشعب إلى المطالبة بالغاء النظام الملكي.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة