مكالمة هاتفية قد تطيح بوزير العدل الأمريكي

مكالمة هاتفية قد تطيح بوزير العدل الأمريكي
House Minority leader Nancy Pelosi and Rep. John Conyers take part in a discussion panel on President Trump's Muslim and refugee ban in the U.S. Capitol in Washington, U.S., February 2, 2017. REUTERS/Kevin Lamarque

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

طالبت زعيمة الديمقراطيين في الكونغرس نانسي بيلوسي وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز بالاستقالة من منصبه، بعد أن رفض الكشف عن فحوى اتصالات كانت قد دارت بينه وبين سفير روسيا في واشنطن، إبان شغله لعضوية مجلس النواب الأمريكي.

وقالت بيلوسي في بيان أصدرته ”جيف سيشنز كذب تحت القسم خلال جلسة تأكيد تعيينه أمام مجلس الشيوخ .. سيشنز ليس مؤهلا لأن يعمل مسؤولا تنفيذيا عن قانون بلادنا ولابد أن يستقيل“.

وكان وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز قد رفض أمس الكشف عن فحوى اتصاله بالسفير الروسي في واشنطن مرتين خلال العام الماضي، وذلك بعد ساعات من إعلان أحد النواب نيته التحقيق في مزاعم تواطؤ بين حملة دونالد ترامب الانتخابية وموسكو.

ولم يكشف سيشنز عن فحوى مادار بينه وبين السفير الأمريكي، عندما سئل عن الاتصالات التي دارت بين أعضاء حملة ترامب ورسيا، وذلك أثناء جلسة تأكيد تعيينه وزيرًا للعدل، بحسب ما نقلته صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين بوزارة العدل.

وقالت الصحيفة إنه تم توجيه سؤال لـ“ سيشنز“ بشأن ما الذي سيفعله حال علمه أن شخصا ما من حملة ترامب، اتصل بالحكومة الروسية أثناء حملة 2016 .

وقال سيشنز: ”لست على دراية بأي من تلك الأنشطة.. ولم تكن لي اتصالات بالروس“.

فيما قالت متحدثة باسم سيشنز إن ذلك الجواب ليس مضللا، حيث كان سيشنز عضوا بمجلس الشيوخ في ذلك الوقت، وكانت له محادثات مع أكثر من 25 سفيرا أجنبيا باعتباره عضوا في لجنة القوات المسلحة.

وقال عضو مجلس النواب الأمريكي آدم شيف أمس الأربعاء إن لجنة الاستخبارات في المجلس ستحقق في مزاعم بالتواطؤ بين حملة ترامب الانتخابية وروسيا.

وأضاف شيف أن الديمقراطيين والجمهوريين توصلوا إلى اتفاق مكتوب مساء الأربعاء على الدفع نحو التحقيق.

وتابع: ”ملتزمون بفعل ذلك، وهناك ما يدعو إلى فتح تحقيق شامل هنا“.

وكان شيف قد أعلن عن التحقيق عبر تغريدة على حسابه في تويتر، قائلا إن كلا الحزبين ”ملتزم الآن بالتحقيق في جميع جوانب الإجراءات السرية الروسية، بما في ذلك أي تواطؤ مع حملة ترامب“.

ورفض شيف الكشف عن أي تفاصيل بخصوص الأدلة التي جمعتها اللجنة، إلا أنه قال إن الشهادة الأولى ستقدم قريبا.

وكانت تقارير إعلامية أمريكية قد زعمت الشهر الماضي أن أعضاء حملة ترامب جمعتهم علاقات مشبوهة مع مسؤولين كبار في الاستخبارات الروسية قبل عام من فوز ترامب بالرئاسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة