مع قرب انتخابات الرئاسة الإيرانية.. مقربون من نجاد ينضمون لمنافس روحاني

مع قرب انتخابات الرئاسة الإيرانية.. مقربون من نجاد ينضمون لمنافس روحاني

المصدر: طهران- إرم نيوز

أعلن 4 قادة كبار في جبهة ”الصمود“ المتشددة التي يقودها الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، الثلاثاء انشقاقهم عن الجبهة وتأييدهم لترشيح حميد بقائي، مساعد أحمدي نجاد للشؤون التنفيذية في فترة رئاسته.

وذكر المنشقون وهم ”عبد الرضا شيخ الإسلامي، وعلي ذبيحي، حسن موسوي، وعلي أكبر جوانفكر“ في بيان صحفي نشرته وسائل إعلام إيرانية رسمية، إنهم ”تقدموا بطلب لزعيم جبهة الصمود أحمدي نجاد بإستقالتهم من أجل مواصلة نشاطهم السياسي والإعلامي لدعم ترشيح حميد بقائي الذي أعلن الاسبوع الماضي ترشحه لمنافسة الرئيس الحالي حسن روحاني.

ويعد علي أكبر جوانفكر، الشخصية الأكثر قربًا وتأثيرًا على الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، كما كان مستشاره الإعلامي خلال ثماني سنوات من رئاسته.

وستجري الانتخابات الرئاسية الإيرانية في 19 مايو/أيار المقبل في ظل احتدام الخلافات بين مختلف الأطياف السياسية الأصولية المتشددة والمعتدلة والإصلاحيين.

وحسم الرئيس الإيراني حسن روحاني موقفه، وقرر الترشح في الانتخابات الرئاسية للفوز بولاية ثانية، حسبما أكد أحد مساعديه الأحد الماضي.

وفي 8 من فبراير/ شباط الجاري، أعلن أحمدي نجاد، عدم دعمه لأي مرشح أو حزب أو تيار معين في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال في بيان نشره موقعه الرسمي، إن ”أحمدي نجاد يؤكد عدم دعمه لأي مرشح أو حزب أو تيار أو مجموعة سياسية في الانتخابات الرئاسية المقبلة“، مضيفًا، ”أنا أنفي ما يتردد من هناك وهناك عن دعم لمرشح أو حزب سياسي معين في الانتخابات الرئاسية“.

وأوضح الرئيس السابق نجاد الذي أعلن في 30 من سبتمبر/أيلول الماضي عدم ترشحه استجابة لطلب من المرشد علي خامنئي، منعًا لحدوث انقسام شعبي في إيران، أن ”أي كلام ينقل عن دعم لمرشح أو شخصية تدعي أنها مقربة مني، ما هي إلا أكاذيب لا صحة لها“.

وكان أحمدي نجاد أعلن في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، أن الانتخابات الرئاسية المقبلة لن تكون هادئة، معتبرًا أن ”الانتخابات المقبلة ستكون لها عواقب وخيمة على النظام“.

وتابع الرئيس السابق ”بعض عناصر التيار المتشدد يعتقد أنني سوف أعمل على دعم مرشح معين، وهذا الاعتقاد خطأ لن أقدم على تنفيذه“، وبين أنه ”ليس ساخطًا على أوامر علي خامنئي بعدم الترشيح للانتخابات الرئاسية المقبلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com