رسالة مرتقبة من أحمدي نجاد لترامب

رسالة مرتقبة من أحمدي نجاد لترامب

المصدر: طهران - إرم نيوز

كشفت مصادر إيرانية مقربة من الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، أن الأخير يعتزم إرسال رسالة إلى الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب قبل أن يتسلم منصبه رسميا في 20 يناير/ كانون الثاني المقبل.

ونقل موقع ”بارس نيوز“ الإخباري المقرب من نجاد ،عن مصادر خاصة قولها إن ”فريقاً من المقربين والوزراء السابقين في حكومة احمدي نجاد أقنعوا الأخير بضرورة إرسال رسالة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل أن يتسلم منصبه في العام المقبل“.

وبحسب المصادر، فإن ”محتوى الرسالة سيركز على ضرورة أن يعمل ترامب بسياسة جديدة تتجاوز سياسة الحزبين الأمريكيين الجمهوري والديمقراطي في المرحلة المقبلة“، مضيفين أن ”الرسالة ستكون رسالة  تطمين لترامب باعتبار قوته تكمن في تمكنه من الوصول إلى الرئاسة الأمريكية ومفاجأة الساحة العالمية بعدما ألحق الهزيمة بالمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون”.

وأوضحت المصادر أن ”هناك فريقاً آخر موالي لأحمدي نجاد يعارض خطوة التواصل مع ترامب باعتباره رجلًا مجنونًا“، مشيرة إلى أن ”معارضتهم تنبع من خوف من تجاهل ترامب رسالة نجاد أو الرد عليه بطريقة غير صحيحة، الأمر الذي سيؤدي إلى خلافات داخل إيران وهو أمر ليس مستحسنًا“.

دعوات للتريث

وطالبت المصادر التي تعارض التواصل مع ترامب الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد بضرورة التريث لحين اختبار الرئيس الأمريكي القادم في كيفية تعاطيه مع إيران.

وكانت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية وصفت في تقرير لها إن ”ترامب هو النسخة الأمريكية من الإيراني أحمد نجاد بسبب أدبياته السياسية المتشددة“.

وقالت الصحيفة إن ”الرجلان لديهما خلفيات مختلفة، ترامب سليل رجل أعمال ثري في نيويورك، والآخر نجل رجل متدين فقير“.

وتطابقت مواقف ترامب ونجاد الحادة حيث هدد ترامب إيران بتمزيق الاتفاق النووي وأيضا خطابته العنصرية تجاه المسلمين والمهاجرين، فيما اتهم نجاد بالعنصرية عقب تأييده لمحرقة هتلر لليهود في الحرب العالمية الثانية أو ما تعرف بمحرقة ”هولوكوست“، ورفض نجاد للاتفاق النووي الإيراني.

وأبدى الرئيس الإيراني السابق عن التيار المتشدد محمود أحمدي نجاد، سعادته بفوز المرشح عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب، لتداعيات ذلك على الداخل الإيراني.