روحاني يزور الأحواز بعد موجة احتجاجات عارمة ضد حكومته

روحاني يزور الأحواز بعد موجة احتجاجات عارمة ضد حكومته

المصدر: طهران- إرم نيوز

وصل الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الخميس، إلى مدينة الأحواز عاصمة محافظة خوزستان جنوب إيران ذات الغالبية العربية، بعد موجة احتجاجات انطلقت الأسبوع الماضي ضد حكومته بسبب عدم قدرتها على تأمين الكهرباء والماء لأبناء هذه المحافظة.

وقال برويز إسماعيلي، مدير العلاقات في مكتب الرئيس الإيراني، إن زيارة روحاني إلى خوزستان تأتي للنظر في المشاكل والمعاناة التي تعيشها المحافظة ووضع الحلول المناسبة لها، مضيفًا أنه يرافق روحاني في هذه الزيارة رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الغبار والثلوث البيئي الذي تواجه محافظة خوزستان.

وتعطلت الحياة بشكل كامل خلال الأيام الماضية بعد موجة من الغبار وانقطاع التيار الكهربائي وعدم توفير المياه، الأمر الذي دفع المواطنين في المدينة ذات الأغلبية العربية إلى النزول للشوارع والتظاهر ضد الحكومة.

وحذرت السلطات الإيرانية الخميس الماضي المواطنين من تنظيم أية احتجاجات أمام المباني والمؤسسات الحكومية، معتبرة أنها سوف تتعامل ”وفق القانون لتفريق هذه التظاهرات“.

وتأتي هذه الزيارة، بعدما اعتبر المرشد علي خامنئي، الثلاثاء الماضي، إن الأوضاع التي يعيشها الشعب العربي في محافظة خوزستان جنوب إيران هذه الأيام بأنها ”تجرح المشاعر“، داعيًا حكومة الرئيس حسن روحاني إلى القيام بواجباتها وحل مشاكل هذه المحافظة.

وقالت وسائل إعلام إيرانية، إن المئات من أهالي مدينة الأحواز، نزلوا مساء الخميس إلى الشوارع بسبب استمرار انقطاع الكهرباء.

وذكرت وكالة أنباء ”ألف“ الإخبارية، أن ”الأمطار لم تمنع مئات الأحوازيين من التظاهر أمام مقر إقامة الرئيس حسن روحاني في الحكومة المحلية بمدينة الأحواز“.

وأضافت أن ”المتظاهرين رددوا شعارات تطالب روحاني بوقف قرار حكومته بنقل المياه من الأحواز إلى المحافظات الوسطى ذات الغالبية الفارسية“.

ونقلت الوكالة عن ناشط يشارك في التظاهر يدعى سليم ساري قوله إن ”المتظاهرين طالبوا روحاني بتوفير الكهرباء والماء الصالح للشرب ووقف عملية نقل المياه من محافظة خوزستان إلى المحافظات الوسطى“، مشيرًا إلى أن ”المتظاهرين قرروا تنظيم اعتصام أمام مبنى الحكومة المحلية حيث يتواجد حسن روحاني، لكن قوات الشرطة فرقت المتظاهرين“.

وتشير تقارير دولية إلى أن إيران تتبع سياسات التمييز ضد السكان العرب، حيث حظرت عليهم تعلم اللغة العربية، ويعانون كذلك من صعوبة في التوظيف، كما جلبت آلاف المزارعين من السكان الإيرانيين إلى الإقليم، منذ 1928. ويذكر أن إقليم الأحواز ينتج 70% من النفط الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com