بوتين يحذر ”الناتو“ من خطورة التجسس على موسكو

بوتين يحذر ”الناتو“ من خطورة التجسس على موسكو
Russian President Vladimir Putin speaks during a news conference after a meeting with his Moldovan counterpart Igor Dodon at the Kremlin in Moscow, Russia, January 17, 2017. REUTERS/Sergei Ilnitsky/Pool

المصدر: موسكو - إرم نيوز

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أجهزة المخابرات الأجنبية من استمرار محاولات التجسس على قدرات روسيا في مجالات التسلح والتكنولوجيا، والتي قال إنها زادت في عام 2016 بمقدار 3 أضعاف، وهو ما يلقي على عاتق أجهزة المخابرات الروسية الخارجية أعباء جديدة.

وكشف بوتين، في كلمته أمام اجتماع قيادات جهاز الأمن الفيدرالي، اليوم الخميس، عن استمرار محاولات ”الناتو“ وأجهزة المخابرات الأجنبية في تهديد أمن بلاده والتدخل في شؤونها الداخلية، وجرّها إلى مواجهات عسكرية وسياسية.

وقال بوتين إن حلف الناتو يواصل محاولات توسّعه على مقربة من حدود روسيا في محاولة لاستفزازها وجرها إلى المواجهات، في الوقت الذي صار العالم فيه أبعد ما يكون عن الاستقرار.

 وأعاد بوتين إلى الأذهان قمة حلف ”الناتو“، التي عقدت في وراسو العام الماضي، والتي أعلنت ولأول مرة منذ عام 1989 روسيا بوصفها الخطر الرئيسي ، إلى جانب اعتبار مواجهتها والتصدي لها بوصفهما المهمة الرئيسية للحلف.

ولم يغفل الرئيس الروسي اهتمام بلاده بالتركيز على مواجهة الارهاب والاستمرار في تصفية تنظيماته الإرهابية، ومواجهة محاولات تغلغل عملائه إلى الداخل الروسي.

وأكد بوتين ضرورة استمرار العمل لتعزيز المناطق الحدودية في المناطق النائية، وعزا ذلك الى ”أن الوضع في العالم لم يعد مستقراً، حيث اشتدت التحديات والتهديدات، وازداد التنافس العسكري والسياسي“.

وعلق قائلا ”الأوضاع في العالم لم تعد مستقرة.. لم تتحسن، بل وعلى العكس، فإن العديد من التحديات والتهديدات الموجودة تزايدت، فيما اشتدت المنافسة العسكرية والسياسية والاقتصادية بين مراكز التأثير العالمية والإقليمية، ودول أخرى“.

 وفيما يتعلق بالأوضاع في منطقة ”الدونباس“ في جنوب شرق أوكرانيا ، ألقى بوتين باللائمة على السلطات الأوكرانية التي اتهمها بمواصلة محاولاتها بتأزيم الأوضاع هناك ومحاولات حل المشاكل القائمة باستخدام القوة العسكرية، إلى جانب اللجوء لمحاولات التخريب وتدبير العمليات الإرهابية هناك بل وفي روسيا كذلك، وهو ما لا يمكن إلا أن يثير قلق موسكو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com