بمنظومته العائلية والإدارية.. ترامب أكثر رئيس أمريكي ارتباطًا بإسرائيل واليهود(فيديو) – إرم نيوز‬‎

بمنظومته العائلية والإدارية.. ترامب أكثر رئيس أمريكي ارتباطًا بإسرائيل واليهود(فيديو)

بمنظومته العائلية والإدارية.. ترامب أكثر رئيس أمريكي ارتباطًا بإسرائيل واليهود(فيديو)

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

أفاد فيلم تلفزيوني وثائقي أمريكي بأن الرئيس دونالد ترامب هو أكثر الرؤساء الأمريكيين ارتباطًا باليهود، سواء من خلال أسرته أو شركاته أو مساعديه في البيت الابيض.

وقال مقدم الفيلم إن أسرة ترامب هي من أكثر العائلات الأمريكية، دعمًا لإسرائيل؛ إذ يعود تاريخ تبرعاتها المادية للقضايا اليهودية والصهيونية إلى أكثر من 50 سنة.

وأشار إلى أن كل أطفال ترامب مرتبطون بيهود ومنهم ابنته إيفانكا المتزوجة من اليهودي جاريد كوشنر، والتي أطلقت على نفسها اسما يهوديا بعد الزواج وهو ”إيفانكا يائيل ترامب“.

ولفت إلى أن أطفالها جميعهم ديانتهم يهودية، وأن والدها ترامب كان كشف خلال مؤتمر لشركاته في السابق أن ابنته إيفانكا حامل وأنه ”سيحظى بطفل يهودي جميل“.

كما أن ابن ترامب الصغير دونالد جونيور متزوج من اليهودية فانيسا هايدون، في حين تزوج الابن الآخر إيريك يهودية أخرى هي لارا يوناسك، ولم تتزوج تيفاني ابنة ترامب بعد، لكنها تواعد يهودياً وهو روس ميكانيك، بحسب مقدم الفيلم.

وإلى جانب أسرته، فإن معظم المديرين التنفيذيين في شركات ترامب هم يهود، فيما قام الرئيس الأمريكي باختيار مساعدين معظمهم يهود في البيت الأبيض بعد فوزه بالرئاسة.

كما كان ترامب الشخصية الرئيسة في مسيرة احتفالية لليهود في نيويورك عام 2004 أي أنه كان من أشد المؤيدين لإسرائيل واليهود، قبل فترة طويلة من حملته الرئاسية.

وقال المذيع: ”هذا يعني أن ترامب له علاقات قوية جدًّا مع اليهود، وهي أقوى من علاقات أي رئيس أمريكي آخر.. فهو أينما يذهب وأينما يجلس ويتحدث ويسير تجده محاطًا باليهود.. الآن كل من حوله يهود سواء أسرته أو مساعدوه أو أصهاره أو أصدقاؤه أو موظفوه الكبار“.

وأضاف: ”لم أر بحياتي رئيسًا أمريكيًّا أكثر من ترامب دعمًا لإسرئيل.. حتى أنه قبل أن يفكر بترشيح نفسه للرئاسة كان دومًا يغرد على تويتر ليدافع عن إسرائيل.“

ووفقاً للمذيع، جاء في إحدى تغريدات ترامب عام 2012: ”يجب على البيت الأبيض أن يكف عن الضغط على إسرائيل، بسبب إيران لأن برنامج إيران النووي هو التهديد الحقيقي وليس حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها“.

وقال في تغريدة أخرى عام 2011: ”لماذا تهاجم الأمم المتحدة سيادة إسرائيل وتتجاهل برنامج إيران النووي.. على الولايات المتحدة أن تعيد النظر في تمويلها للأمم المتحدة“.

وقال في تغريدة أخرى عام 2012: ”إن قيام إدارة الرئيس باراك أوباما بالإفراج عن مساعدة مالية بقيمة 147 مليون دولار للفلسطينيين هو أمر سيئ لأنها ستذهب لحماس“.

وفي تعليق له بنهاية الفيديو قال المعلق :“إن ترامب يتجه الآن صوب البيت الأبيض.. يبدو أننا للمرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة صوّتنا لرئيس أمريكي يهودي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com