موسكو ترفض انتقاد قرارات واشنطن ولقاء مرتقب بين بوتين وترامب

موسكو ترفض انتقاد قرارات واشنطن ولقاء مرتقب بين بوتين وترامب

المصدر: موسكو - ارم نيوز

أعلنت مصادر الكرملين عن أنه ليس من المستبعد أن يلتقي الرئيس فلاديمير بوتين، نظيره الأمريكي دونالد ترامب قبل القمة المرتقبة لرؤساء مجموعة العشرين، التي من المقرر أن تعقد في الـ 7 من تموز/يوليو المقبل في مدينة هامبورغ الألمانية.

وكان الرئيسان بوتين وترامب توصلا خلال مكالمتهما الهاتفية التي جرت أخيرا، إلى اتفاق حول اللقاء الذي قالا إنهما يعهدان إلى أعضاء فريقيهما بتحديد زمانه ومكانه.

وفيما تتواصل في موسكو التعليقات حول مضمون ما تطرق إليه الرئيسان في معرض مكالمتهما الهاتفية من موضوعات، على ضوء تعالي أصداء ردود فعل الأوساط السياسية المحلية والعالمية تجاه قرارات ترامب، حول فرض القيود على مواطنى سبع من الدول العربية والأجنبية، رفضت مصادر الكرملين التعليق على هذه القرارات.

وقال الناطق الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن ”ذلك ليس من شؤوننا“، رافضا التعليق على مثل هذه المسائل التي أكد أنه يعتبرها من الشؤون الداخلية للولايات المتحدة الأمريكية.

تحسين العلاقات

ونقلت المصادر عن الخبير الروسي في قضايا الإسلام وشمال القوقاز الكسي مالاشينكو أن ”نظام بوتين يرتبط بحلفائه من مسلمي روسيا والبلدان المجاورة الأخرى، وهو ما يفسر صمته تجاه التعليق على مثل هذه القضايا“.

 وأعاد أحد أبرز العاملين في مركز كارنيغي في موسكو إلى الأذهان، حقيقة وجود الكثير من الجمهوريات والمقاطعات ذات الأغلبية الكبرى، من السكان المسلمين مثل تاتارستان والشيشان في الداخل، إلى جانب شركاء روسيا من البلدان الإسلامية في آسيا الوسطى، فضلا عن علاقاتها مع بلدان الشرق الأوسط ، إذ تحاول روسيا القيام بدور قوي يكفل لها الصدارة في تلك المنطقة.

ولم يغفل مالاشينكو الإشارة إلى ”رغبة روسيا في تحسين علاقاتها مع الإدارة الأمريكية الجديدة، وتفضيلها الابتعاد عما يمكن أن يعكر صفو هذه العلاقات معها“.

وعزا الخبير الروسي تحفظ موسكو على التعليق حول قرارات ترامب إلى ”الآمال التي ثمة من يقول إنها تراود موسكو تجاه احتمالات رفع العقوبات، التي كانت فرضتها عليها الإدارة الأمريكية السابقة في أعقاب اندلاع الأزمة الأوكرانية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com