نتنياهو يؤيد منح عفو للجندي المدان بقتل فلسطيني في الضفة الغربية

نتنياهو يؤيد منح عفو للجندي المدان بقتل فلسطيني في الضفة الغربية

المصدر: القدس المحتلة- إرم نيوز

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، إنه يؤيد العفو عن جندي إسرائيلي شاب أدين بالقتل غير العمد، بعد أن قتل بالرصاص مهاجمًا فلسطينيًا كان يرقد على الأرض فاقدًا القدرة على الحركة في الضفة الغربية المحتلة.

وأثار قرار المحكمة العسكرية إحالة الرقيب إليئور أزاريا، الذي قتل الفلسطيني بالرصاص بعدما طعن المهاجم جنديًا إسرائيليًا آخر شهر مارس/ آذار الماضي، جدلًا عامًا في إسرائيل منذ البداية، حيث طالب الساسة اليمينيون بعد الحكم الرئيس رؤفين ريفلين بالعفو عن المتهم.

وكتب نتنياهو على صفحته على فيسبوك ”هذا يوم صعب ومؤلم، أولًا وقبل كل شيء لإلؤور وأسرته والجنود الإسرائيليين ولكثير من المواطنين وآباء الجنود وأنا من بينهم…أؤيد منح عفو لإلؤور أزاريا.“

وكان إليئور أزاريا، (20) عامًا، أطلق رصاصة على رأس الفلسطيني عبد الفتاح الشريف، البالغ من العمر (21) عامًا، في الخليل بالضفة الغربية المحتلة، وذكر للمحكمة أنه ظن أن الشريف سيفجر نفسه بحزام ناسف.

وأدت القضية إلى انقسام الرأي العام في إسرائيل، فقد طالب الكثيرون بمعاقبته لأنه انتهك ميثاق السلوك العسكري، فيما اعتبر آخرون أن تصرفاته مبررة.

ووقع الحادث خلال موجة من عمليات الطعن التي قام بها فلسطينيون خلال العام الماضي.

وقالت منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية والإسرائيلية، إن هذه القضية تكشف عن استخدام مفرط للقوة لوقف الهجمات، كما اتهمت الرقيب أزاريا بالقتل دون سند قانوني.

وقال المدعون، إن ”الرقيب أزاريا انتهك قواعد الاشتباك، حيث كان الشاب الفلسطيني ملقى على الأرض جريحًا ولا يمثل تهديدًا فوريًا“.

وذكر أزاريا للشرطة العسكرية الإسرائيلية، إن الشريف كان يحمل سكينا في يده، وأنه كان يخشى أن يكون الفلسطيني مرتديًا حزامًا ناسفًا.

وقال محققون بالجيش الإسرائيلي، إن أزاريا، قال قبل أن يفتح النار لزميل له، إن الجريح ”يستحق الموت“ لطعنه صديقه.

وكشف فيديو للحادث، أن السكين الذي ذكره أزاريا، كان على بعد متر على الأقل من الشريف.

وأشارت استطلاعات رأي إلى أن العديد من الإسرائيليين يعتقدون أن إطلاق النار على المهاجم مبرر، وأقاموا تجمعات دعمًا للجندي.