أخبار

في تناقض تام.. هل تنقل أوكرانيا سفارتها في إسرائيل إلى القدس المحتلة؟
تاريخ النشر: 28 ديسمبر 2016 10:12 GMT
تاريخ التحديث: 28 ديسمبر 2016 10:12 GMT

في تناقض تام.. هل تنقل أوكرانيا سفارتها في إسرائيل إلى القدس المحتلة؟

تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن مبادرة يقودها برلماني يهودي تتمثل في مشروع قانون يسعى لنقل السفارة إلى مدينة القدس المحتلة.

+A -A
المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

في أعقاب الأزمة التي ضربت العلاقات الإسرائيلية – الأوكرانية، على خلفية تصويت الأخيرة، الجمعة الماضي، لصالح مشروع قرار مجلس الأمن ضد الاستيطان، يبدو أن كييف بصدد القيام بخطوة قد تتناقض تمامًا مع موقفها الأخير.

ويدور الحديث عن مبادرة لنقل سفارتها من ”تل أبيب“ إلى مدينة القدس المحتلة، لتصبح بذلك الدولة الثانية، بعد الولايات المتحدة الأمريكية، التي تلمح إلى إمكانية القيام بخطوة من هذا النوع.

وتتحدث وسائل إعلام إسرائيلية عن تلك المبادرة التي يقودها عضو يهودي بالبرلمان الأوكراني، تتمثل في مشروع قانون يسعى لنقل السفارة إلى مدينة القدس المحتلة، أسوة بالموقف الأمريكي الرامي لتنفيذ خطوة مماثلة، وذلك ردًّا على تصويت الوفد الدبلوماسي في نيويورك على مشروع القرار الذي طرحته للتصويت 4 دول غير دائمة العضوية، هي السنغال ونيوزلاندا وماليزيا وفنزويلا.

وبحسب صحيفة ”معاريف“، يعتزم ألكسندر فيلدمان النائب الموالي لإسرائيل، والذي يشتهر بارتداء القلنسوة اليهودية ”الكيباة“، خلال جلسات البرلمان الأوكراني، التقدم بمشروع قانون لنقل السفارة من ”تل أبيب“ إلى القدس المحتلة، وذلك ردًّا على تدني العلاقات بين البلدين، وإعلان إسرائيل أنها ألغت زيارة مزمعة لرئيس الوزراء الأوكراني.

وأشارت الصحيفة عبر موقعها الإلكتروني، اليوم الأربعاء، إلى أن النائب الأوكراني أبدى رفضه القاطع للتصويت لصالح قرار مجلس الأمن رقم (2334)، وانتقد بشدة عدم امتناع وفد بلاده عن التصويت، وما نجم عن ذلك من ردود فعل إسرائيلية، وعلى رأسها الإعلان عن إلغاء زيارة رئيس الوزراء فلاديمير غرويسمان.

وتابعت أن فيلدمان يقود خطًا مواليًا لإسرائيل تمثل في دعوته منذ سنوات لتعزيز العلاقات بين البلدين، بما في ذلك إلغاء تأشيرة الدخول للسياح بشكل متبادل، وتخفيض أسعار رحلات الطيران السياحية، ناقلة تدوينة كتبها على صفحته الشخصية على ”فيسبوك“ أشار خلاها إلى ”ضرورة تصحيح الوضع الناجم عن الأزمة الدبلوماسية غير المسبوقة“، على حد قوله.

واعتبر النائب الأوكراني أن الطريق الأمثل لتلافي آثار تصويت الوفد الأوكراني لصالح مشروع القرار هو نقل السفارة الأوكرانية من ”تل أبيب“ إلى مدينة القدس، مؤكدًا أنه سيتقدم بمشروع قانون في هذا الصدد عقب عودة البرلمان للانعقاد.

واستدعت الخارجية الأوكرانية أمس الأول السفير الإسرائيلي في كييف، من أجل تلقي توضيحات بشأن إلغاء زيارة رئيس الوزراء الأوكراني، فضلاً عن خطوة استدعاء السفير في ”تل أبيب“ وتوبيخه من قبل وزارة الخارجية بالقدس المحتلة.

وقرر رئيس الوزراء الإسرائيلي اتخاذ سلسلة من الإجراءات العقابية ضد الدول التي صوّتت لصالح مشروع القرار، والتي تعد أوكرانيا من بينها، كدولة غير دائمة العضوية بمجلس الأمن، وقرر إلغاء زيارة مرتقبة لنظيره الأوكراني الأسبوع المقبل.

وأفادت مصادر سياسية إسرائيلية بأن رئيس وزراء أوكرانيا كان قدم وعودًا بالتصويت ضد مشروع القرار، لكن الرئيس بيترو بوروشينكو، قرر أن تصوت البعثة الدبلوماسية في نيويورك لصالح القرار، عقب اتصال هاتفي مع نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، بحسب المزاعم الإسرائيلية.

واعتبر زعيم المعارضة الإسرائيلية يتسحاق هيرتسوغ، الذي يقف على رأس تحالف ”المعسكر الصهيوني“، أن حكومة نتنياهو  أعلنت الحرب على الجميع، وأنها فقدت رشدها في أعقاب تمرير القرار بمجلس الأمن، منتقدًا السياسات التي يتبعها نتنياهو ضد الدول التي صوتت لصالح القرار، وداعيًا أحزاب المعارضة لسرعة التوحد بهدف إسقاط حكومته.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك