إيران.. البرلمان يحقق مع ظريف بشأن الاتفاق النووي

إيران.. البرلمان يحقق مع ظريف بشأن الاتفاق النووي
Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif addresses the media during a news conference in Vienna July 15, 2014. Zarif suggested on Tuesday that six world powers are leaning towards extending nuclear talks with Tehran beyond a July 20 deadline although both sides still hoped to reach an agreement over the next five days. REUTERS/Heinz-Peter Bader (AUSTRIA - Tags: POLITICS ENERGY) - RTR3YRQE

المصدر: طهران - إرم نيوز

من المنتظر أن تعقد لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، اليوم الأحد، جلسة مغلقة مع وزير الخارجية محمد جواد ظريف، للاستفسار منه بشأن تصريحات سابقة له، قال فيها إن ”نظيره الأمريكي جون كيري قد خدعه عندما وعده بعدم فرض عقوبات جديدة على إيران في حال إبرام الاتفاق النووي“.

وقالت وسائل إعلام إيرانية، إن جلسة لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية ستكون مغلقة ومهمة وكانت مقررة في وقت سابق قبل أن يتم تأجيلها بسبب غياب بعض الأعضاء، مشيرة إلى أن ”النائب المتشدد وعضو اللجنة جواد كريمي قدوسي تعهد بنشر مقطع صوتي عن الجلسة السرية التي تحدث فيها ظريف“.

وكان النائب جواد قدوسي قد سرب الأربعاء الماضي، تصريحات لوزير الخارجية محمد جواد ظريف قال فيها إنه ”يعترف بارتكابه أخطاء في الاعتماد على ما قاله وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في المفاوضات النووية، وأنه يتقبل مسؤولية خطئه“.

وفي سياق متصل، هاجمت وزارة الخارجية النائب كريمي قدوسي، مشيرة إلى أن ”النائب لم يكن من بين الحاضرين في الاجتماع“.

وخلقت تسريبات قدوسي جدلا متباينا في الساحة السياسية الإيرانية فيما يتعلق بالاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 5+1 الذي تم إبرامه في 14 يوليو/ تموز 2015.

وبعد أن صوت مجلس الشيوخ الأمريكي على تمديد قانون العقوبات على إيران لمدة 10 سنوات في مطلع ديسمبر/ كانون الأول الجاري، سعى الرئيس حسن روحاني ووزير خارجيته إلى الرد على خصومه بأن ”المرشد الأعلى علي خامنئي اطلع على سير المفاوضات وبنود الاتفاق النووي ووافق عليها“.

ونقلت صحيفة ”وطن امروز“ المتشددة عن النائب كريمي قدوسي قوله إن ”الدوافع التي جعلته يُقدم على تسريب تصريحات ظريف، جاءت انتصاراً للمرشد علي خامنئي الذي تم تحميله مسؤولية الاتفاق النووي من قبل حكومة روحاني ووزير خارجيته“.

وهاجم المرشد خامنئي، في 27 من نوفمبر/ تشرين الثاني، الرئيس روحاني بسبب ما وصفه بتسرعه في إبرام الاتفاق النووي، مشيراً إلى أن تمديد العقوبات على إيران لمدة 10 سنوات من قبل مجلس النواب الأميركي ”يعد خرقاً آخراً للاتفاق النووي“.

وكان مدير الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية، علي أكبر صالحي، أقر عشية استقباله لأمين عام الوكالة للطاقة الذرية، بوقوع أخطاء فنية في نص الاتفاق النووي بشأن الفقرات التي تتعلق بالجدول الزمني لرفع العقوبات الدولية عن إيران والقضايا السياسية في الاتفاق النووي، نافيا أن يكون هو المسؤول عن تلك الأخطاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة