ظريف: تمديد واشنطن للعقوبات على إيران فقدان لمصداقيتها الدولية – إرم نيوز‬‎

ظريف: تمديد واشنطن للعقوبات على إيران فقدان لمصداقيتها الدولية

ظريف: تمديد واشنطن للعقوبات على إيران فقدان لمصداقيتها الدولية

المصدر: وكالات - إرم نيوز

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن مشروع القرار الأمريكي بتمديد العقوبات على إيران سيؤدي إلى فقدانها المصداقية على الصعيد الدولي.

وقال ظريف في تصريحات للصحفيين بمطار نيودلهي بالعاصمة الهندية، السبت إنه ”في حال قيام الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالتوقيع على قرار تمديد العقوبات لعشر سنوات أخرى، فإن ذلك يعني عدم مصداقية الإدارة الأمريكية دوليا، رغم أن هذه العقوبات غير ملزمة لطرف ثالث.

من جانبه، وصف رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي ، في حديثه للتلفزيون الرسمي الإيراني مشروع القرار بأنه ”خرق للاتفاق النووي“.

إيران تتعهد بالرد

وتعهدت إيران بالرد على تمديد قانون العقوبات الذي أجازه مجلس الشيوخ بالإجماع مؤخرا، قائلة إنه ”انتهاك للاتفاق الموقع العام الماضي مع ست قوى عالمية للحد من برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات المالية الدولية“.

وفي الشهر الماضي قال الزعيم  الإيراني آية الله علي خامنئي إنه ”حذر بالفعل من أن طهران ستعتبر التمديد انتهاكا للاتفاق النووي وهدد بالرد“.

وانتقد خامنئي ومناصروه من المحافظين المتطرفين الاتفاق وألقوا بالمسؤولية على الرئيس حسن روحاني في فشل الاتفاق في تحقيق تحسن سريع في مستويات المعيشة منذ رفع العقوبات في يناير كانون الثاني.

في حين نقل التلفزيون الرسمي اليوم  عن المتحدث باسم مجلس رئاسة البرلمان بهروز نعمتي قوله إن ”نواب البرلمان سيطرحون مقترحا يطالب الحكومة بالعودة لما كانت عليه الأوضاع المبدئية للتخصيب النووي قبل الاتفاق“.

عقوبات لمدة 10 سنوات إضافية

ويتيح مشروع القانون الذي أقره مجلس النواب الأمريكي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وصادق عليه مجلس الشيوخ الخميس الماضي، تمديد العقوبات على إيران لمدة عشرة سنوات أخرى في حال خالفت طهران بنود الاتفاق النووي الذي وقعته مع القوى العظمى في تموز/يوليو 2015.

وبموجب الاتفاق الموقع العام الماضي، بين إيران ومجموعة الدول (5+1)، يتم حرمان الأولى من الحصول على سلاح نووي مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

العقوبات لن تخل بالاتفاق النووي

من جهته، قال المتحدث باسم البيت الأبيض إيريك شولتز، في موجز الجمعة الصحفي من واشنطن، ”لقد قلنا منذ أمد بعيد بأن تمديد قانون العقوبات على إيران كان غير ضروري، وعلى العكس فإن تركيزنا كان على هدفنا الرئيسي من التنفيذ الناجح للاتفاق“.

وأكد المسؤول الأمريكي على أن ”مسودة القانون التي أقرها الكونغرس لن تتعارض مع الاتفاق مع إيران“.

بدورهم، قال مسؤولون أمريكيون إن ”تجديد قانون عقوبات إيران لن يخلَّ بالاتفاق النووي“، في الوقت الذي قال فيه نواب أمريكيون أيضا إن ”تمديد القانون سيسهل إعادة فرض العقوبات سريعا إذا نقضت إيران الاتفاق“.

وشهد تحسن العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وطهران تأرجحا على مدى العامين الماضيين، وبدا هذا التحسن في خطر مع اقتراب تولي دونالد ترامب للرئاسة الشهر المقبل، وكان ترامب قال خلال حملته الانتخابية إنه ”سيتخلى عن الاتفاق النووي مع إيران“.

يذكر أن قانون العقوبات ضد إيران أقرّ لأول مرة عام 1996، لفرض عقوبات على الاستثمارات في قطاع الطاقة، وثني طهران عن مساعيها للحصول على أسلحة نووية، وفي 2006 مدّدت واشنطن العقوبات، إذ من المفترض أن ينتهي مفعولها بنهاية عام 2016.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com