الاتحاد الأوروبي يدعو إلى 4 ”تدابير طارئة“ بشأن حلب

الاتحاد الأوروبي يدعو إلى 4 ”تدابير طارئة“ بشأن حلب

المصدر: وكالات - إرم نيوز

طالب الاتحاد الأوروبي، روسيا والرئيس السوري بشار الأسد، بوقف إراقة الدماء في حلب، فيما حملتهما بريطانيا المسؤولية عن ”المأساة“ في المدينة.

وقال قادة الاتحاد الأوروبي في بيان صدر عقب قمة عُقدت أمس الخميس، إنه ”يتعين على الرئيس السوري بشار الأسد وروسيا وقف إراقة الدماء في حلب“، داعيًا إلى ”أربعة تدابير طارئة للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية في الجزء المحاصر من المدينة“.

وأدان البيان ”الهجوم المتواصل على حلب من جانب النظام السوري وحلفائه خاصة روسيا وإيران، بما في ذلك الاستهداف المتعمد للمدنيين والمستشفيات“.

وأضاف أنه ”ينبغي على الأسد وروسيا إخلاء شرق حلب تحت إشراف الأمم المتحدة وضمان الوصول الكامل للمساعدات الإنسانية وحماية العاملين في المجال الطبي واحترام القانون الدولي في جميع أنحاء سوريا“.

وشدد على ”ضرورة محاسبة المسؤولين عن انتهاكات للقانون الدولي، البعض منها قد يرقى إلى مستوى جرائم الحرب“، مشيرًا إلى أن ”الاتحاد الأوروبي سيمول إعادة إعمار سوريا فقط في ظل تحول سياسي ذا مصداقية“.

من جانبها، حمّلت رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي، ”الأسد وداعميه روسيا وإيران، مسؤولية هذه المأساة في حلب“، مؤكدة أنه ”يتعين عليهم الآن السماح للأمم المتحدة بضمان إجلاء آمن للمدنيين الذين تركوا هناك“.

وأشارت ماي في تصريح صحفي إلى أن ”بريطانيا ستسهم بمبلغ إضافي قدره 20 مليون جنيه إسترليني (25 مليون دولار) وتقديمه إلى من هم أكثر احتياجًا في شرق حلب“، حسب وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

وأضافت أن ”خطابًا ألقاه رئيس المجلس المحلي لمدينة حلب، بريتا حاج حسن، أثر على قادة الاتحاد الأوروبي الـ28“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com