مهدي كرّوبي يدعو النظام الإيراني لامتلاك الشجاعة لمحاكمته علنًا – إرم نيوز‬‎

مهدي كرّوبي يدعو النظام الإيراني لامتلاك الشجاعة لمحاكمته علنًا

مهدي كرّوبي يدعو النظام الإيراني لامتلاك الشجاعة لمحاكمته علنًا

المصدر: طهران – إرم نيوز

جدد المعارض الإصلاحي رئيس البرلمان الإيراني الأسبق مهدي كروبي زعيم حزب اعتماد ملي (حزب الثقة الوطني) اليوم الخميس، دعوته لنظام بلاده إلى امتلاك الشجاعة والجرأة على محاكمته بشكل علني، مؤكداً أنه مستعد للمثول أمام القضاء شريطة أن تكون المحاكمة علنية.

وقال كروبي -بحسب ما نقله نجله ”محمد تقي كروبي“- إن ”والده مستعد للمثول أمام القضاء بشرط أن تكون المحاكمة علنية“، جاء ذلك رداً على تصريح للمتحدث باسم السلطة القضائية محسني إجئي الذي اتهم أمس قادة المعارضة الإصلاحية بارتكاب الجريمة، منوهاً إلى أن ”القضاء سيحاكمهم“.

وأضاف الإصلاحي كروبي: ”أطلب من الإيرانيين أن يدعو الله أن يمنح النظام الشهامة والشجاعة اللازمتين ليحاكمني أمام الناس، لكي يتضح عندها من هو المجرم“، متهماً ”بعض المسؤولين في النظام بإيصال الثورة الإيرانية إلى هذه الأوضاع المتردية بسبب أطماعهم الدنيوية الزائلة“، على حد قوله.

واعتبر كروبي ”أن وضع المعارض البارز مير حسين موسوي وزوجته زهراء رهنود تحت الإقامة الجبرية منذ العام 2009 دون محاكمة ليس له مبرر قانوني وأخلاقي“، داعياً النظام إلى ”منحهم الفرصة للدفاع عن أنفسهم“.

ويخضع مهدي كروبي مع المعارض ”مير حسين موسوي وزوجته زهراء رهنورد“ للإقامة الجبرية منذ يونيو/ حزيران 2009، فيما يطالب التيار المتشدد بإعدامهم ويصفهم بزعماء الفتنة المرتبطين بأعداء نظام الجمهورية الإسلامية.

وقاد كروبي وموسوي الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت على خلفية نتائج الانتخابات التي أفرزت فوز الرئيس السابق محمود احمدي نجاد في حزيران 2009 في انتخابات أكدت المعارضة أنها كانت مزوَّرة، وحلَّ موسوي في الانتخابات الرئاسية في المركز الثاني فيما حل كروبي في المركز الرابع.

وفشلت حكومة الرئيس الحالي حسن روحاني برفع الإقامة الجبرية عن المعارضين، بسبب جهود معارضة من قبل المتشددين الإيرانيين.

وكان كروبي ضمن اللجنة التي اختارها المرشد الأعلى السابق آية الله الخميني لإعادة النظر في الدستور العام 1989، وترأس البرلمان من 1989 إلى 1992م ثم من 2000م إلى 2004م.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com