ساركوزي يقرّ بهزيمته في“تمهيدية الرئاسة“ ويعلن اعتزاله السياسة

ساركوزي يقرّ بهزيمته في“تمهيدية الرئاسة“ ويعلن اعتزاله السياسة

المصدر: وكالات- إرم نيوز

أقر الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، مساء الأحد، بهزيمته في الانتخابات التمهيدية لليمين ويمين الوسط لاختيار مرشح يخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة في فرنسا ربيع 2017.

وشكر ساركوزي، في تصريح صحفي داعميه، وأشار إلى أنه لم يعد لديه فرصة لخوض الجولة الثانية من الانتخابات التمهيدية.

 وأعلن ساركوزي انسحابه من الحياة السياسية ودعمه لـ“فيون“ في حال وصول الأخير إلى الدورة الثانية التي يتوقع أن يخوضها أمام آلان جوبيه إذا لم يفز أي منهما بالأصوات المطلوبة.

إقرار ساركوزي بالهزيمة يأتي بعد إعلان تصدر رئيس الوزراء الأسبق فرنسوا فيون في الانتخابات بفارق كبير، عقب فرز 8 آلاف و400 صندوق تمثل أكثر من 82% من إجمالي الصناديق البالغة 10 آلاف و 228.

إذ أظهرت النتائج حصول فيون على 44% من الأصوات تلاه رئيس الوزراء الأسبق آلان جوبيه بحصوله على 28.1%، ثم ساركوزي بنسبة 21.1%، فيما لم تتجاوز نسبة أصوات المرشحين الأربعة الأخرين الـ7%.

إلى ذلك، أعلن المرشح برونو لو مارين، في تصريح صحفي، دعمه لفيلون.

وتعتبر الانتخابات التمهيدية الأولى بالنسبة للأحزاب اليمينية بعد أن كانت الأحزاب اليسارية تطبق هذه الطريقة خلال السنوات الماضية.

وكانت قناة ”بي إف إم“ التلفزيونية، ذكرت أن نحو 4 ملايين ناخب صوتوا، الأحد، في أكثر من 10 آلاف صندوق في عموم البلاد في الجولة الأولى من الانتخابات التمهيدية.

وتنافس في هذه الانتخابات، 7 مرشحين هم رئيس الوزراء الأسبق آلان جوبيه (1995-1997)، والرئيس السابق نيكولا ساركوزي (2007-2012)، ورئيس الوزراء الأسبق في عهد ساركوزي فرنسوا فيون، ووزيرة البيئة السابقة ناتالي كوسيوسكو موريزيه (2010-2012)، والنائب عن إقليم أور (شمال غرب) برونو لومير (2009-2012) وعمدة بلدية مدينة ”مو“ جون فرنسوا كوبيه، ورئيس الحزب المسيحي الديمقراطي الفرنسي جون فريديريك بواسون.

وفي حال لم يحصل أي من المرشحين على نسبة الفوز وهي 50% + واحد، فإن المرشحان الحاصلان على أعلى نسب أصوات سيشاركان في الجولة الثانية من الانتخابات التمهيدية، المقررة في 27 نوفمبر/تشرين ثانٍ الجاري.

وستجرى الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية في 23 أبريل/نيسان القادم، في حين أن الجولة الثانية ستجرى في 7 مايو / أيار من العام ذاته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com