مشروع قانون إسرائيلي جديد حول المستوطنات يُثير قلق فرنسا

مشروع قانون إسرائيلي جديد حول المستوطنات يُثير قلق فرنسا

أعلنت الخارجية الفرنسية، اليوم الثلاثاء، عن “قلقها العميق” من مشروع قانون تدعمه لجنة وزارية إسرائيلية يتيح للمستوطنين في الضفة الغربية البقاء في المنازل التي بنوها على أراض يملكها عرب فلسطينيون، محذّرة من أن المشروع يعرّض حلّ الدولتين للخطر.

وقال رومان نادال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية في تصريح صحفي: “إذا تمت الموافقة على هذا القانون المقترح فسيهدد ذلك حل الدولتين ويسهم في زيادة التوتر على الأرض، فرنسا قلقة للغاية حيال مشروع القانون الاسرائيلي الجديد”.

وأضاف المسؤول الفرنسي “المستوطنات بكل أشكالها غير شرعية بالنسبة إلى القانون الدولي وندعو إسرائيل إلى احترام التزاماتها الدولية”.

وكانت اللجنة الوزارية المكلفة بالمشروع صوتت الأحد الماضي بالموافقة على مشروع القانون الذي سيناقشه الكنيست الاسرائيلي غدًا الأربعاء، متحدية بذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وقال المحامي العام الإسرائيلي أفيخاي مندلبيت: إن “مشروع القانون المذكور يتضمن عيوبا قانونية في شكله الحالي”، مشيرا إلى أنه” يتعارض مع التشريع الخاص بحقوق الملكية ولا يتفق مع التزامات إسرائيل بموجب القانون الدولي”.