باريس تستشعر الخطر: ترامب يترأس أمريكا.. وغدا لوبين تحكم فرنسا

باريس تستشعر الخطر: ترامب يترأس أمريكا.. وغدا لوبين تحكم فرنسا

المصدر: لبنى عبدالكريم- إرم نيوز

بعد الفوز المزلزل  لدونالد ترامب وانتخابه رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية، وخروج بريطانيا أخيرًا من الاتحاد الأوروبي، تلقت رئيسة الحزب الفرنسي اليميني المتطرف، مارين لوبين شحنة من الثقة، تمكنها من خوض الانتخابات الرئاسية الفرنسية من موقع قوة السنة المقبلة.

وبادرت لوبين بتهنئة ترامب على فوزه الساحق بالرئاسة الأمريكية قبل إعلان النتائج الرسمية، وهذه علامة لافتة على أن زعيمة حزب الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة الشعبوية قد اكتسبت الثقة الكافية لإعلان نفسها بأنها ”السيدة فريكسيت“ في إشارة إلى خطتها المستقبلية في السير على خطى بريطانيا لسحب فرنسا من الاتحاد الأوروبي.

واذا كانت لوبين وحزبها يحتاجان إلى دليل على أن النزعة الشعبوية صعدت شعبيتها فعلياً، فليس هناك أكثر من نسبة من الناخبين الأمريكيين الذين انتخبوا ضد النظام التقليدي للمؤسسة الأمريكية، واختاروا ترامب الذي يمثل نموذجا آخر لليمين الشعبوي المتطرف.

وبحسب تصريحات نائب زعيم الجبهة الوطنية، فلوريان فيليبو الذي لخّص الوضع قائلاً: “ عالمهم ينهار، فيما يتم وضع اللبنات لبناء عالمنا“، كما هللت مؤسس الجبهة الوطنية مارين لوبين بالفوز الأمريكي قائلة: ”اليوم، يوم الولايات المتحدة الأمريكية، وغدا فرنسا. هنيئاً لأمريكا!“.

في المقابل، حذرت صحيفة لوموند الفرنسية من أنه “ في العالم الذي فتحته هذه الانتخابات، كل شيء ممكن – حتى تلك التي لدينا صعوبة في مواجهتها–فوز حزب متطرف بالسلطة.“

وأضاف رئيس الوزراء السابق جان بيير رافاران: ”إن الدرس الرئيس بالنسبة لنا في فرنسا هو أن هناك احتمالية بفوز مارين لوبين بالانتخابات الفرنسية القادمة“.

وبين ساركوزي الذي يميل إلى اليمين في مسعاه لاستعادة قصر الإليزيه بخطابه الأكثرعدائية للإسلام من لوبين ومناهضته للهجرة، وبين التوجه العنصري للوبين نفسها الذي يثير مخاوف الكثيرين، يبقى على الفرنسيين اختيار المرشح الأقل تعصباً والذي يخدم مصالحهم أكثر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة